جورج بوش
عكس استطلاع للرأي انقسام الأميركيين بشأن قدرة الرئيس جورج بوش على إدارة الملف العراقي، فقد أعرب 50% من الأميركيين عن ثقتهم بحسن إدارة الرئيس للمسألة العراقية, في حين أعرب 46% عن تشككهم بذلك.

وأظهر الاستطلاع معارضة غالبية الأميركيين سعي الولايات المتحدة للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين كهدف أساسي، وقال ما نسبتهم 68% إن منع صدام حسين من إنتاج أسلحة دمار شامل هو أهم من الإطاحة به، في حين أعطى 33% فقط الأولوية للإطاحة بنظام صدام حسبما جاء في استطلاع نشرته مجلة تايم اليوم.

وينتظر أميركيان من أصل ثلاثة أن تستعمل الولايات المتحدة القوة للإطاحة بنظام بغداد خلال الأشهر الستة المقبلة. وأعرب أكثر بقليل من نصف الأشخاص الذين جرى استطلاع آرائهم عن تأييدهم لشن هجوم بري, في حين عارض ذلك 34%.

وفي حال وقوع هجوم على العراق ينتظر 89% من الأميركيين ارتفاعا كبيرا في أسعار النفط. وتوقع قرابة 80% تصاعد أعمال الإرهاب في الولايات المتحدة، وقيام صدام حسين بتوزيع أسلحة على منظمات إرهابية.

ويعتقد 65% من الأميركيين أن هذه الأسلحة ستستخدم فيما بعد في هجمات ضد مواطنين أميركيين, كما يعتبر 63% أن الأهداف ستكون إسرائيلية. وأعرب أكثر من النصف (59%) عن خشيتهم من أن يشهد الاقتصاد المزيد من الركود في حال حصول هجوم على العراق.

من جهة أخرى أعرب نصف الأميركيين عن شكهم بقدرة الرئيس بوش على الاهتمام باقتصاد بلادهم, مقابل 45% يثقون به في هذا المجال. ولكن أغلبية كبيرة نسبتها 63% تثق به في شن الحرب على ما يسمى الإرهاب مقابل 35%.

وأجري الاستطلاع الذي قام به معهد هاريس إنتر أكتيف عبر الهاتف لصالح مجلة تايم وشبكة CNN التلفزيونية, على شريحة من 1007 أشخاص بين 23 و24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المصدر : الفرنسية