إنغريد بيتانكورت

قال مصدر رسمي في كولومبيا إن الحكومة تفكر في إبعاد متمردين سابقين إلى فرنسا, في إطار مشروع اتفاق سري لتبادل سجناء بين السلطات ومتمردي القوات الثورية المسلحة في كولومبيا.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن حكومة ألفارو أوريبي تجري اتصالات منذ شهر مع دول أجنبية -وخصوصا فرنسا- لتسهيل عملية تبادل تشمل الرهائن المحتجزين لدى حركة القوات الثورية المسلحة الماركسية والمتمردين المعتقلين في سجون كولومبيا.

وكشف المصدر نفسه أن اتفاقا من هذا النوع سيسمح للمتمردين الذين يتم الإفراج عنهم بالانتقال إلى فرنسا مقابل إطلاق سراح كل الرهائن الذين تحتجزهم حركة التمرد.

ويحتجز المتمردون في أدغال كولومبيا حوالي 800 مدني بينهم 23 سياسيا منهم إنغريد بيتانكورت التي كانت مرشحة حزب دعاة حماية البيئة (الخضر) للانتخابات الرئاسية الأخيرة, في حين يمضي 300 من المتمردين أحكاما بالسجن.

وكانت صحيفة إل إسبيكتادور الأسبوعية الصادرة في بوغوتا ذكرت أمس أن حكومة أوريبي تجري سلسلة من الاتصالات الدولية لعملية تبادل إنسانية مع حركة التمرد -بما في ذلك فرنسا وكندا- لاستقبال متمردين مسجونين لأسباب سياسية. وأضافت أن أوريبي يسعى للحصول على مساعدة الفاتيكان أيضا في إطار هذه الاتصالات.

وكانت بوغوتا أعلنت موافقتها على عملية تبادل من هذا النوع ولكن برعاية الأمم المتحدة. وقد أدت الحرب الأهلية الدائرة في كولومبيا منذ عام 1964 إلى مقتل 200 ألف شخص وخطف ثلاثة آلاف مدني سنويا.

المصدر : الفرنسية