دعا مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) المساجد والمراكز الإسلامية في الولايات المتحدة وكندا إلى البدء في مراسلة وسائل الإعلام المحلية -من جرائد وإذاعة وتلفاز ووكالات أنباء- بمدنهم ودعوتها لتغطية الاحتفالات المحلية بعيد الفطر المبارك، وذلك ضمن جهود المسلمين في أميركا لتوعية الإعلام والمجتمع الأميركي بالإسلام وبحياتهم وأعيادهم.

وقد تضمنت دعوة المجلس نصوص خطابات شبه جاهزة ومعدة للإرسال إلى وسائل الإعلام الأميركية المحلية لدعوتها إلى تغطية احتفالات المسلمين بالمدن الأميركية المختلفة بالعيد، وتشرح الخطابات أسباب الاحتفال بعيد الفطر وأهميته وموعده ومكانه، ودعوة للصحافة المحلية لتغطية صلاة العيد واحتفالات المسلمين بعدها. وقد أعدت الخطابات بشكل سهل يسمح للمساجد والمراكز المسلمة المختلفة باستخدامها بعد وضع أسمائها عليها.

كما أعد المجلس بهذه المناسبة برنامجا مفصلا يحتوى على الخطوات التي يجب أن تتفهمها المساجد والمراكز الإسلامية لترويج العيد إعلاميا. ويتضمن البرنامج تعريفا بالفرص المتاحة أمام المسلمين لتوعية فئات الشعب الأميركي المختلفة بالمناسبات الإسلامية والمعالم الرئيسية لخطاب المسلمين الإعلامي عن العيد للشعب الأميركي والخطوات التنظيمية الرئيسية التي تحتاجها المساجد والمراكز. كما يحتوي البرنامج موادا تعريفية موجهة لوسائل الإعلام الأميركية لتوعيتها برمضان والعيد وبالمسلمين في أميركا وبالإسلام وببعض المفاهيم والمصطلحات الإسلامية الأساسية.

وعن استعدادات مسلمي أميركا الإعلامية للعيد، يقول مدير الإعلام بمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) إبراهيم هوبر "إن الأعياد والمناسبات الإسلامية كعيد الفطر المبارك تمثل فرصة إيجابية لنشاط المسلمين في أميركا لتوعية الشعب الأميركي -من خلال وسائل الإعلام المختلفة- بالإسلام وحياة المسلمين، وخاصة بعد أن أصبحت تغطية هذه الأعياد والاحتفالات بها أمرا روتينيا لدى العديد من وسائل الإعلام الأميركية".

وعن درجة نشاط المسلمين في أميركا إعلاميا، أوضح إبراهيم هوبر أن السنوات العشر الأخيرة شهدت زيادة ملحوظة في وعي المسلمين بأهمية العمل مع وسائل الإعلام الأميركية لتوعيتها بقضايا الإسلام والمسلمين وبأهمية أخذ زمام المبادرة في هذا العمل، وقد أصبحت الندوات الإعلامية جزءا لا يتجزأ من المؤتمرات التي تعقدها المنظمات المسلمة الأميركية. كما توصلت دراسة أعدها مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) عن المساجد في أميركا عام 2001 إلى أن 78% منها تقوم بأنشطة إعلامية.

المصدر : الجزيرة