الفلبين مستاءة لإغلاق أستراليا سفارتها في مانيلا
آخر تحديث: 2002/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/26 هـ

الفلبين مستاءة لإغلاق أستراليا سفارتها في مانيلا

أفراد من الشرطة الفلبينية تنتشر خارج مقر السفارة الأسترالية في مانيلا يوم الخميس الماضي

أعرب رويلو غوليز مستشار الأمن القومي للرئيسة الفلبينية عن استياء بلاده إزاء تصرف أستراليا بإغلاق سفارتها في الفلبين بعد تقرير استخباراتي عن هجوم وشيك على مقر البعثة الدبلوماسية الأسترالية في مانيلا.

ووصف غوليز تقرير المخابرات الأسترالية -الذي نصحت فيه الأستراليين بتجنب السفر إلى الفلبين- بالهراء، وأكد أنه عار عن الصحة ويسيء إلى صورة بلاده ويقدمها على أنها دولة تسود فيها الفوضى.

وكانت أستراليا أغلقت سفارتها في مانيلا يوم الخميس الماضي إلى أجل غير محدد مشيرة إلى وجود تهديد وصفته بأنه يمكن تصديقه. وتبعتها كندا بإغلاق بعثتها الدبلوماسية في مانيلا.

محققون فلبينيون يتفحصون الدمار الذي أحدثه انفجار حافلة في مانيلا الشهر الماضي
هجوم للشيوعيين
على صعيد آخر أعلنت الشرطة الفلبينية أن متمردين شيوعيين هاجموا الليلة الماضية مصنعا للإسمنت في لوزون بإقليم الباي جنوب البلاد وأشعلوا النيران في معدات المصنع وصادروا أسلحة من حراسه.

وأوضحت الشرطة أن نحو 50 مسلحا من جيش الشعب الجديد الشيوعي تنكروا في زي قوات حكومية واقتحموا المصنع، وأشارت إلى أن مجموعة أخرى من المتمردين أطلقت النار على جنود في معسكر قريب للجيش في محاولة -على ما يبدو- لمنعهم من تعزيز الحراسة على المصنع.

ويعد الهجوم الأحدث ضمن سلسلة من الهجمات المتصاعدة منذ أن وضعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحزب الشيوعي الفلبيني على قائمتيهما للمنظمات التي تعتبرها إرهابية في الشهر الماضي.

وكان مسلحون من جيش الشعب قتلوا الأحد الماضي أربعة جنود على مقربة من منتجع بضواحي مانيلا. ويشن الحزب الشيوعي وجناحه العسكري حملة منذ 33 عاما تهدف إلى إقامة دولة ماركسية في الفلبين.

المصدر : وكالات