النتائج الأولية تشير لفوز العدالة والتنمية التركي بأغلبية مريحة
آخر تحديث: 2002/11/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/28 هـ

النتائج الأولية تشير لفوز العدالة والتنمية التركي بأغلبية مريحة

بولنت أجاويد لحظة إدلائه بصوته في العاصمة التركية أنقرة

قال التلفزيون التركي العام إن حزب العدالة والتنمية فاز بحوالي 350 مقعدا من أصل 550 عدد مقاعد البرلمان وهو ما يؤهله لتشكيل الحكومة التركية منفردا. وقد أعلن مسؤول في الحزب أن بإمكان الحزب الذي يتزعمه رجب طيب أردوغان تشكيل الحكومة التركية المقبلة دون الحاجة لشريك.

وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي عبد الله جول مساء اليوم إن حزبه سيكون قادرا على أن يشكل وحده الحكومة التركية المقبلة وفقا للنتائج الأولية للانتخابات كما ذكرت وكالة الأناضول للأنباء.

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات العامة التي جرت في تركيا اليوم تقدم حزب العدالة والتنمية ذي التوجه الإسلامي بفارق كبير عن منافسيه، إذ تمكن الحزب الذي يتزعمه رجب أردوغان من إحراز أكبر عدد من مقاعد البرلمان.

وكانت آخر استطلاعات للرأي قد منحت حزب العدالة والتنمية نسبة 30% من الأصوات يليه حزب الشعب الجمهوري اليساري برصيد نحو 20%، كما توقعت أن يدخل حزب العمل الديمقراطي الشعبي الذي يمثل الأكراد البرلمان لأول مرة.

موقف الجيش التركي
ورغم إطاحة الجيش في تركيا عام 1997 بأول حكومة يقودها إسلاميون بزعامة نجم الدين أربكان فإن الكثيرين لا يتوقعون تكرار الاضطرابات التي وقعت آنذاك عقب الانتخابات.

رجب أردوغان يدلي بصوته
ولكن المؤسسات العلمانية وعلى رأسها الجيش ستراقب عن كثب حزب العدالة والتنمية -الذي نفى صفة الإسلامية عن نفسه وقال إنه حزب محافظ موال للغرب- لمعرفة ما إذا كان سينفذ ما تعهد به أم لا.

ويراقب الاتحاد الأوروبي -الذي تسعى تركيا للانضمام إليه- عن كثب هذه الانتخابات، كما يترقب نتائجها المستثمرون الذين تنتابهم مخاوف إزاء مستقبل خطة إنقاذ لصندوق النقد الدولي بقيمة 16 مليار دولار تستهدف مساعدة تركيا على تجاوز الأزمة المالية الطاحنة التي تعرضت لها العام الماضي.

وتولي واشنطن أيضا اهتماما بنتيجة هذه الانتخابات لدى حليفتها في حلف شمال الأطلسي في ضوء سعيها إلى القيام بعمل عسكري للإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين، وربما تحتاج من أنقرة دعما لوجستيا.

وكان مراسل الجزيرة في أنقرة قد ذكر في وقت سابق اليوم أن الانتخابات شهدت إقبالا جيدا، مشيرا إلى أن التوقعات تؤكد أن نسبة المشاركة ستكون كبيرة بسبب الغضب الشعبي على الحكومة وسياساتها. وأوضح المراسل أن الانتخابات جرت بسلاسة في جميع مناطق تركيا بسبب حضور مراقبين دوليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات