محكمة إندونيسية تبرئ متهمين بانتهاكات في تيمور الشرقية
آخر تحديث: 2002/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/25 هـ

محكمة إندونيسية تبرئ متهمين بانتهاكات في تيمور الشرقية

قوات تدخل سريع في تيمور الشرقية أثناء تدريب بمقر أمني في العاصمة ديلي (أرشيف)
برأت محكمة حقوق الإنسان الإندونيسية قائدين عسكريين سابقين ومسؤولا بارزا في الشرطة من اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان في تيمور الشرقية عام 1999.

وكان المعتقلون الثلاثة متهمين بشن هجوم على منزل راهب كاثوليكي بمنطقة لوكويكا. وقال رئيس المحكمة إن هيئة القضاة برأت ساحة المعتقلين الثلاثة بعد أن تأكدت من أنهم برآء من تهمة انتهاك حقوق الإنسان أثناء الهجوم على منزل الأب رافاييل وقتله في أبريل/ نيسان 1999.

وقد برأت المحكمة نفسها الجمعة الماضية ضابطا كبيرا في الجيش اتهم بشن هجوم مماثل قبل الاستفتاء على انفصال الإقليم عن إندونيسيا في أغسطس/ آب 1999. يشار إلى أن المحكمة أدانت مدنيين فقط في إطار جلسات انتهاكات حقوق الإنسان في تيمور الشرقية.

وانفصل إقليم تيمور الشرقية عن إندونيسيا في مايو/ أيار الماضي. وأدى شنانا غوسماو اليمين أول رئيس منتخب ديمقراطيا للجمهورية الوليدة بعد تسلم رئيس برلمان تيمور الشرقية مقاليد السلطة من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

وضمت إندونيسيا تيمور الشرقية إليها لمدة 24 عاما بعد جلاء الاستعمار البرتغالي عنها، ثم انفصل عن الإقليم في استفتاء لتقرير المصير أجري عام 1999. وأثارت نتيجة الاستفتاء موجة من أعمال العنف نفذتها مليشيات مسلحة موالية لجاكرتا وأسفرت وفق تقديرات الأمم المتحدة عن مقتل أكثر من ألف شخص وتشريد عشرات الآلاف.

المصدر : رويترز