المجلس الإسلامي بنيجيريا يلغي فتوى إهدار دم صحفية
آخر تحديث: 2002/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/24 هـ

المجلس الإسلامي بنيجيريا يلغي فتوى إهدار دم صحفية

آثار الدمار الذي خلفته أعمال العنف في كادونا (أرشيف)
أصدر المجلس الإسلامي الأعلى -أرفع هيئة إسلامية في نيجيريا- بيانا يلغي فيه فتوى تدعو لإهدار دم صحفية أساءت إلى شخص النبي محمد صلى الله عليه وسلم, في مقال حول مسابقة ملكة جمال العالم أثار أعمال عنف طائفية دموية خلفت نحو 220 قتيلا.

وقال الأمين العام للمجلس لطيف أديغبيتي إنه ينبغي تجاهل فتوى نائب ولاية زمفارا الشمالية، مشيرا إلى أن الولاية لا تملك سلطة إصدار مثل هذه الفتاوى. وأوضح أن المجلس قبل اعتذار الصحيفة التي نشرت المقال, داعيا المسلمين إلى العفو عن الكاتبة إسيوما دانييل الفارة من البلاد والتي يعتقد أنها مسيحية.

ويأتي البيان على ما يبدو لتخفيف حدة التوتر في البلاد بين المسلمين والمسيحيين, في وقت يواجه فيه الرئيس أولوسيغون أوباسانجو استياء وغضب رجال الكنيسة بمدينة كادونا التي مزقها العنف والذين قالوا إن معظم قتلى الاضطرابات من المسيحيين.

وكانت ولاية زمفارا أصدرت الفتوى ضد الكاتبة الصحفية دانييل إثر نشرها مقالا يوم 16 نوفمبر/ تشرين الثاني, ادعت فيه أن "النبي محمد كان سيوافق على هذه المسابقة لو كان حيا بل وربما كان تزوج من إحدى المتسابقات" حسب زعمها.

وقد أثار ذلك غضب المسلمين في نيجيريا, واندلعت أعمال عنف في كادونا يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. وقد دمر المسلمون الغاضبون مكتب كادونا الخاص بصحيفة ذيس داي التي نشرت المقال. ونتيجة أعمال العنف هذه نقل مكان المسابقة الذي كان مقررا في أبوجا بنيجيريا إلى بريطانيا.

المصدر : وكالات