دونالد رمسفيلد

اتهم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد مجددا كوريا الشمالية بنشر تكنولوجيا الأسلحة البالستية. وجاءت تصريحات رمسفيلد في معرض تحذيره لإسلام أباد من مغبة الاستمرار في التعاون مع بيونغ يانغ في المجالين البالستي والنووي.

وقال رمسفيلد إن كوريا الشمالية هي الدولة الأولى بالعالم في نشر تكنولوجيا الأسلحة البالستية. وأضاف أنها قامت بعمليات تبادل منذ سنوات مع كثير من الدول سواء كانت إرهابية أم لا. وأعرب عن قلقه من عجز واشنطن عن معرفة كل ما يدور في كوريا الشمالية التي تعتبرها خطرا على العالم. وشدد رمسفيلد على القول أيضا إن الولايات المتحدة أبلغت باكستان قلقها بسبب تعاونها مع كوريا الشمالية.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن باكستان ساعدت كوريا الشمالية في برنامجها الخاص بالأسلحة النووية مقابل مساعدة بيونغ يانغ لإسلام آباد في تقنيات الصواريخ التي تعزز قدرتها في مواجهة الهند.

وقالت الصحيفة إن ملفات الوكالات الاستخبارية التي لم يكشف النقاب عنها بعد تشير إلى أن كوريا الشمالية زودت الجنرال مشرف بأجزاء صواريخ يحتاجها لبناء ترسانة نووية قادرة على الوصول إلى كل الأماكن الإستراتيجية في الهند.

المصدر : الفرنسية