أحمد زكاييف
قال مصدر قضائي دانماركي إن محكمة كوبنهاغن مددت اليوم الثلاثاء لتسعة أيام فترة الاعتقال المؤقت لأحمد زكاييف مبعوث الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف الذي أوقف يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول في الدانمارك بطلب من روسيا.

وطلب المدعي العام الدانماركي أثناء جلسة الاستماع المغلقة أمام المحكمة الثلاثاء تمديد فترة الاعتقال لأسبوعين. لكن القاضية ليزبيث كريستنسن رفضت ذلك ومددت الفترة لتسعة أيام فقط، ودعت وزارة العدل الدانماركية إلى اتخاذ قرار بشأن ملف تسليم زكاييف.

ولم يبت الخبراء القانونيون في الوزارة بعد بهذه القضية ولايزالون يدرسون الوثائق التي أرسلتها روسيا وتتهم فيها المبعوث الشيشاني بالقيام بأنشطة إرهابية في التسعينات وحتى العام 2001.

ورفض زكاييف هذه الاتهامات في مستهل الجلسة اليوم والتي كانت علنية لبضع دقائق فقط، مؤكدا أن "كل الاتهامات التي توجهها السلطات الروسية ضدي ليست فقط مختلقة وإنما عقبت عليها إلى حد كبير وسائل الإعلام الروسية".

وقال زكاييف الذي ترجمت أقواله من الروسية "إنني في وضع سيئ جدا لأنه ليس بوسعي دحضها أو التعليق عليها، ولذلك أطلب أن تكون جلسة المحكمة هذه علنية لأنها إمكانية الاتصال الوحيدة لي مع الصحافة".

لكن القاضية قررت إبقاء الجلسة مغلقة مثل جلسات المحاكمة السابقة مراعاة للعلاقات مع دولة أجنبية.

في الوقت نفسه أعلن نائب المدعي العام الروسي سيرغي فريدينسكي اليوم الثلاثاء أن السلطات الروسية أرسلت إلى الدانمارك الأسبوع الماضي مزيدا من الوثائق التي تعتبر أنها تدين زكاييف وتسهم في دعم إجراءات تسليمه.

وأضاف فريدينسكي أن موسكو مستمرة في جمع الأدلة ضد زكاييف، مشيرا إلى أنه لا يستبعد أن يعطي الادعاء الروسي نظيره الدانماركي أدلة جديدة على أنشطة زكاييف غير القانونية على حد تعبيره.

وكانت محاولات روسيا لتسلم زكاييف قد واجهت مشكلات جديدة الأربعاء الماضي حينما طلب مسؤولون دانماركيون ترجمة أفضل للأدلة التي تدعم طلب التسليم.

المصدر : وكالات