ألمانيا تدرس دعم إسرائيل بصواريخ باتريوت
آخر تحديث: 2002/11/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/22 هـ

ألمانيا تدرس دعم إسرائيل بصواريخ باتريوت

غيرهارد شرودر
قال المستشار الألماني غيرهارد شرودر اليوم الثلاثاء إن حكومته تدرس مساعدة إسرائيل بالاستجابة لطلبها التزود بصواريخ مضادة للصواريخ من طراز باتريوت. جاء ذلك في مقابلة لشرودر مع أسبوعية "دي تسايت" الألمانية.

وذكر شرودر في المقابلة أنه إذا احتاجت الحكومة الإسرائيلية لزيادة الدعم الأمني بهذه الصواريخ فسيتم تلبية هذا الطلب، مضيفا أن "تاريخنا وواجبنا الأخلاقي يقضي بذلك" في إشارة إلى الطلب الإسرائيلي في هذا الصدد.

وأعلن الاشتراكيون الديمقراطيون والخضر الذين يحكمون ألمانيا في وقت سابق الثلاثاء أن من المرجح أن يوافقوا على طلب إسرائيل شراء صواريخ باتريوت نافين أن تكون هذه الخطوة متعارضة مع معارضتهم المعلنة للحرب على العراق.

وقالت مصادر في الحكومة الألمانية إنه يتوقع أن تكون هناك موافقة لأن ذلك سيكون متسقا مع سياسة ألمانيا من بعد الحرب العالمية بالالتزام الشديد إزاء أمن إسرائيل.

وصرح غيرنورت إيرلر خبير السياسة الخارجية في حزب الاشتراكيين الديمقراطيين أن بيع الصواريخ ليس مثل المشاركة في حرب على العراق. واعتبر فوكر بيك العضو البارز في حزب الخضر أن صواريخ باتريوت هي صواريخ دفاعية.

وذكرت مصادر مقربة من الحكومة الألمانية الثلاثاء أن ألمانيا قد تزود إسرائيل بثلاث بطاريات مضادة للصواريخ من طراز باتريوت.

صاروخ باتريوت
ولدى ألمانيا 36 بطارية باتريوت من بينها ستة لا تستخدم. ومن بين البطاريات الست, ثلاث بطاريات طلبت هولندا شرائها. أما البطاريات الثلاث الأخيرة فقد تسلم إلى إسرائيل بحسب المصادر نفسها.

وأخفقت صواريخ باتريوت التي صممتها الولايات المتحدة في اعتراض 39 صاروخا أطلقها العراق على إسرائيل خلال حرب الخليج عام 1991.

ويسود الغموض في ما يتعلق بتاريخ الطلب الذي قدمته إسرائيل إلى ألمانيا. فقد قال مصدر رسمي إسرائيلي إن هذا الطلب يعود إلى أكثر من عام في حين أعلن وزير الدفاع الألماني بيتر شتروك أن الطلب الإسرائيلي حصل على "موافقة مبدئية" من جانب برلين قبل عامين ودخل حيز العمل خلال الأسبوع الماضي.

وقال مصدر رسمي إسرائيلي الثلاثاء إن إسرائيل طلبت من ألمانيا إمدادها بصواريخ باتريوت المضادة للصواريخ وأن هذا الطلب لا علاقة له بالقضية العراقية.

المصدر : وكالات