الصاروخ الهندي أغني 2 البالستي المتوسط المدى (أرشيف)
وقعت 92 دولة ميثاق سلوك دولي يهدف إلى الحد من انتشار الصواريخ البالستية في مستهل مؤتمر عقد بلاهاي في هولندا برعاية الأمم المتحدة. وقد وقعت على الميثاق كل من الولايات المتحدة وروسيا وليبيا وجميع دول الاتحاد الأوروبي. واعتبر وزير الخارجية الهولندي ياب دو هوب شيفر أن الميثاق أداة جديدة للحد من انتشار الصواريخ. وأوضح أن هذه أول أداة شاملة للحد من انتشار الصواريخ, تعنى تحديدا بالصواريخ المجهزة لحمل أسلحة دمار شامل.

وتهدف مدونة السلوك إلى تحقيق شفافية أكبر في مجال تطوير الصواريخ البالستية واختبارها. وتتعهد الدول الموقعة برفع تقارير سنوية عن برامجها الخاصة بهذه الصواريخ. كما تتعهد بالإبلاغ مسبقا عن أي تجارب تعتزم القيام بها والإجابة على أي أسئلة تطرحها دول موقعة أخرى.

وأقر هوب شيفر بامتناع عدة دول عن المصادقة على مدونة السلوك وهي إسرائيل وكوريا الشمالية والصين والهند وباكستان وسوريا والعراق وإيران. وأوضح أن مدونة السلوك لا تنص على عقوبات في حق الدول التي ترتكب مخالفات, مشيرا إلى أن هذا لا يشكل بالضرورة نقطة ضعف.

وأوضح الوزير الهولندي أن الانتشار الجغرافي السريع للصواريخ البالستية وتزايد مداها باضطراد وارتباطها بأسلحة الدمار الشامل يهدد الاستقرار الإقليمي, وبصورة عامة السلام والأمن في العالم.

يشار إلى أن الصواريخ البالستية قادرة على عبور آلاف الكيلومترات وعلى حمل رؤوس نووية أو كيماوية. وقد أصبحت سلاحا رادعا قويا يستخدمه عدد متزايد من الدول.

المصدر : الجزيرة + وكالات