الرئيس التركماني يتهم زعماء المعارضة بمحاولة اغتياله
آخر تحديث: 2002/11/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/21 هـ

الرئيس التركماني يتهم زعماء المعارضة بمحاولة اغتياله

صابر نيازوف
وجه رئيس تركمانستان صابر مراد نيازوف أصابع الاتهام إلى مسؤولين بارزين في المعارضة بتدبير محاولة الاغتيال التي تعرض لها اليوم في عشق آباد، وعلى رأسهم وزير الخارجية السابق. ونقلت وكالة أنباء إيتار تاس الروسية عن مصدر حكومي تركماني القول إن محاولة اغتيال الرئيس نيازوف وقعت في وسط العاصمة التركمانية حيث تم إطلاق النار على موكبه من سلاح آلي بينما كان متوجها إلى مكتبه.

وأوضح مراسل الجزيرة في موسكو أن سيارة اعترضت الموكب وأطلق من داخلها النار مما أدى إلى جرح عدد من رجال الشرطة والمارة. وقد أغلقت على الفور جميع منافذ العاصمة التركمانية لضبط هذه السيارة. وأرجع المراسل هذا الحادث إلى تنامي المعارضة للرئيس التركماني الذي تصفه المعارضة بالدكتاتوري.

وقد عقد نيازوف على الفور اجتماعا لمجلس الوزراء حيث اتهم مسؤولين بارزين في المعارضة بتدبير محاولة الاغتيال وهما وزير الخارجية السابق بوريس شيخ مرادوف ووزير الزراعة السابق إمام برد كليموف.

وكان رئيس الحركة الديمقراطية الوطنية في تركمانستان شيخ مرادوف الذي نفى نفسه طوعا إلى الخارج، اتهم مرارا الرئيس نيازوف بأنه يحكم البلاد بقبضة من حديد ويمارس السلطة بالرعب والإساءة إلى حقوق الإنسان.

ويحكم نيازوف تركمانستان منذ عام 1985 وقد عين نفسه رئيسا مدى الحياة في ديسمبر/كانون الأول 1999 بعدما نال قراره إجماع البرلمان. وهو يحمل أيضا لقب "تركمانباشي" أي والد كل التركمان، ويمارس سياسة يشبهها المراقبون بسياسة الزعيم السوفياتي الراحل جوزيف ستالين، لكونه يسيطر بشكل شبه مطلق على البلاد وعلى وسائل الإعلام بشكل خاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات