نيجيريون يفرون من مناطق الاشتباكات في مدينة كادونا حاملين أمتعتهم

قالت جمعية حقوق الإنسان النيجيرية إن ثلاثة أيام من العنف الطائفي في مدينة كادونا شمال البلاد أدت إلى سقوط أكثر من 200 قتيل وإحراق 15 كنيسة وثمانية مساجد. ولا تزال التوترات الدينية متزايدة في المدينة التي تقطنها أغلبية مسلمة حيث وقعت معظم أعمال العنف، رغم قرار نقل المسابقة من العاصمة النيجيرية أبوجا إلى لندن.

وقالت منظمة الصليب الأحمر النيجيرية إن أكثر من 4500 شخص اضطروا إلى ترك منازلهم في كادونا هربا من عمليات القتل العشوائي. وأوضح متحدث باسم الصليب الأحمر أن جثثا محترقة لا تزال منتشرة بجوار المنازل المحترقة والسيارات المقلوبة والمتاجر المنهوبة.

من جهة أخرى غادرت المتسابقات على لقب ملكة جمال العالم نيجيريا في ساعة مبكرة من صباح اليوم بعد ما أعلن منظمو المسابقة نقلها إلى لندن إثر أعمال عنف أوقعت عددا كبيرا من القتلى.

وصعدت المتسابقات التسعون اللائي بدا عليهن الارتياح إلى طائرة مستأجرة متوجهة إلى لندن حيث من المقرر أن تقام المسابقة في موعدها المقرر في السابع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل. وقالت ملكة جمال إنجلترا دانيلا لوان للتلفزيون البريطاني "نحافظ على معنوياتنا مرتفعة الآن ونتطلع إلى العودة إلى لندن وأتمنى أن يستقبلونا بشكل طيب".

الدخان يتصاعد من منزل حرق في أعمال العنف بكادونا

وكانت أعمال الشغب قد بدأت الأربعاء الماضي احتجاجا على مقال في صحيفة محلية أثار مشاعر المسلمين لأنه أساء إلى النبي محمد عليه الصلاة والسلام في سياق الحديث عن المسابقة. وأدت الاضطرابات إلى سلسلة من الاشتباكات في مناطق مختلفة من المدينة المترامية الأطراف مع امتداد القتال من المناطق التي تقطنها أغلبية مسلمة إلى مناطق يهيمن عليها المسيحيون.

ورغم اعتذار صحيفة ذيس داي النيجيرية عن نشرها هذا المقال يوم 16 نوفمبر/ تشرين الثاني فقد اعتقل سيمون كولاولي رئيس تحرير عدد السبت من الصحيفة. وقالت الشرطة في أبوجا إنها اعتقلت 58 شخصا الجمعة، إثر أعمال الشغب التي وقعت بعد صلاة الجمعة في المسجد الرئيسي بالمدينة القريب من الفندق الذي كانت تقيم فيه ملكات الجمال.

المصدر : وكالات