ألكسندر لوكاشينكو
قالت الدول الأوروبية الأعضاء في اتفاقية شنغن إنها -باستثناء البرتغال- ستجتمع الاثنين في بروكسل, لتحديد وسائل تطبيق حظر منح رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو وأبرز المقربين منه تأشيرات دخول إلى أراضي هذه الدول.

وقال مصدر بالرئاسة الدانماركية للاتحاد الأوروبي إن الاجتماع وهو غير رسمي يضم دبلوماسيين من 12 دولة عضو في اتفاقية شنغن, وسيبحث تحديد وسائل تطبيق هذا الحظر الذي أقر الأسبوع الماضي.

وأضاف المصدر "إذا انضمت البرتغال إلى هذا القرار, فسيتم الترحيب بها في اجتماع الاثنين". وسيتم عمليا توجيه إنذار إلى لوكاشينكو ومساعديه السبعة, في إطار اتفاقيات شنغن حول حركة تنقل الأشخاص في المجال الأوروبي.

وأثناء اجتماع وزراء خارجية الدول الأوروبية الأسبوع الماضي في بروكسل, قررت 14 من الدول الـ 15 في الاتحاد الأوروبي منع دخول رئيس بيلاروسيا وسبعة من المقربين إليه إلى أراضيها, وهم رئيس وزرائه ووزراء الخارجية والدفاع والعدل والداخلية إضافة إلى رئيس الاستخبارات ورئيس الإدارة الرئاسية.

ورفضت البرتغال المشاركة في هذا القرار الذي انضمت إليه بريطانيا وإيرلندا اللتين لا تنتميان إلى اتفاقية شنغن. ويمارس الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا والولايات المتحدة ضغوطا منذ سنة على نظام الرئيس لوكاشينكو الذي أعيد انتخابه عام 2001 في ظروف مثيرة للجدل, وذلك بهدف دفعه إلى تطبيق الديمقراطية.

وأعلنت الولايات المتحدة الجمعة أنها ستمنع -على غرار الدول الأوروبية- منح تأشيرات دخول إلى رئيس بيلاروسيا ووزرائه الرئيسيين, احتجاجا على الطابع الذي تصفه بالتسلطي للنظام في بيلاروسيا.

المصدر : الفرنسية