السويسريون يصوتون ضد تشديد قوانين اللجوء
آخر تحديث: 2002/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/20 هـ

السويسريون يصوتون ضد تشديد قوانين اللجوء

أظهرت النتائج الرسمية لاستفتاء أجري في سويسرا اليوم أن الناخبين صوتوا بفارق ضئيل للغاية ضد اقتراح تقدمت به المعارضة اليمينية لتشديد قوانين الهجرة واللجوء، من شأنه أن يحدد مصير نحو 67 ألف لاجئ يعيشون في سويسرا.

ونقلت وكالة الأنباء الحكومية عن مصادر مسؤولة بالحكومة الفدرالية في بيرن تأكيدها أن الناخبين صوتوا بنسبة 50.1% ضد اقتراح تقدم به حزب اتحاد الوسط الديمقراطي اليميني بزعامة الملياردير كريستوف بلوشير.

وأشارت الوكالة إلى أنه رغم قبول معظم الولايات الاقتراح في الاستفتاء وتصويت الأغلبية في مدينة زيوريخ لصالحه، فإن النتيجة جاءت مغايرة لاستطلاعات الرأي التي توقعت تأييد 43% من السويسريين للاقتراح مقابل معارضة 37%. لكن الأغلبية الصامتة التي لم تحدد موقفها كان لها كلمة الفصل وأحدثت تحولا في النتيجة.

ويتحتم على الاقتراح الحصول على تأييد أغلبية الناخبين والولايات كي يتبنى ويصبح ملزما للحكومة الفدرالية والبرلمان. وكان زعيم الحزب اليميني اقترح الرفض التلقائي لطلبات اللجوء المقدمة من الأشخاص الذين يأتون إلى سويسرا من "دولة أخرى تعتبر آمنة" دون دراستها. ويرغب الحزب في تقليص مبلغ المليار فرنك سويسري (680 مليون دولار) الذي تنفقه البلاد سنويا على رعاية اللاجئين, ويسعى لوقف تدفق المهاجرين الذين يأملون في تحسين أحوالهم الاقتصادية.

ودعت الحكومة الفدرالية إلى التصويت ضد هذه المبادرة التي توازي في رأيها رفض معظم طلبات اللجوء تقريبا, كون 95% من الأشخاص الذين يطلبون اللجوء يأتون إلى سويسرا برا من دول مجاورة "آمنة". كما انتقدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومقرها في جنيف بشدة الاستفتاء ودعت الناخبين إلى رفضه.

تجدر الإشارة إلى أن الأجانب يشكلون نحو 20% من تعداد السكان في سويسرا. وقد زاد الجدل مع تدفق مزيد من الأفارقة على المناطق المتحدثة بالألمانية والذين وصفتهم بعض وسائل الإعلام السويسرية بأنهم يشكلون كارثة لتجارتهم في المخدرات.

المصدر : وكالات