جندي بوروندي ينظر إلى منزل في العاصمة دمره المتمردون (أرشيف)
لقي عشرة أشخاص مصرعهم اليوم وجرح آخرون في هجوم شنه المتمردون الهوتو بقذائف الهاون على العاصمة بوجمبورا شمالي بوروندي.

وأعلن المتمردون الهوتو في حركة قوات الدفاع عن الديمقراطية مسؤوليتهم عن القصف المتواصل على شمال العاصمة وشرقها.

ويقول المتمردون إن الجيش بدأ الهجوم على جبهتين في إقليمي مورمافيا وكايانزا وهو ما دفعهم إلى الانتقام. وقد اندلع قتال عنيف بين الطرفين يوم الاثنين الماضي، وأجبر الآلاف ومعظمهم من النساء والأطفال على الفرار وترك منازلهم.

وكان المتمردون من حركة قوات الدفاع عن الديمقراطية قد رفضوا الاستمرار في مفاوضات السلام التي تجرى بتنزانيا قائلين إنهم لم يتسلموا دعوة للمشاركة في المحادثات التي استؤنفت الثلاثاء الماضي.

وتهدف عملية السلام بين الحكومة والمتمردين إلى إنهاء الحرب الأهلية في بوروندي التي أسقطت أكثر من 250 ألف قتيل وتدور منذ عام 1993 بين الجيش المسيطر عليه من قبل أقلية التوتسي والحركات المتمردة من عرقية الهوتو.

المصدر : وكالات