تجدد المواجهات في كادونا وامتدادها للعاصمة أبوجا
آخر تحديث: 2002/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/17 هـ

تجدد المواجهات في كادونا وامتدادها للعاصمة أبوجا

القوات النيجيرية تقف إلى جوار جثث قتلى مواجهات الجمعة في مدينة كادونا المضطربة
تجددت المواجهات لليوم الثالث في مدينة كادونا شمالي نيجيريا، واندلعت مواجهات طائفية عنيفة بين مواطنين مسلمين ومسيحيين استخدم فيها السلاح والعصي والحجارة خلفت عددا من الجثث المحترقة في شوارع المدينة الشمالية.

وجاءت مواجهات اليوم رغم الهدوء المؤقت الذي ساد المدينة بعد نشر المئات من الجنود لفرض حظر التجوال منذ المغرب وحتى الفجر. وقال مراسل لرويترز إنه شاهد 13 جثة ملقاة في الشارع أبلغه شهود عيان إنهم قتلوا في اشتباكات اليوم الجمعة وإن مزيدا من الجثث ألقي بها على جنبات الطرقات.

وقال مواطن مسلم في المدينة إن اثنين من أبنائه قتلا أمام المنزل اليوم، وأضاف "أن جنودا ورجال شرطة اقتاداهما من المنزل، وقد قتلا وأحرقت جثتيهما" على حد قوله.

وكان نحو 105 أشخاص على الأقل قد قتلوا وأصيب أكثر من خمسمائة آخرين في أعمال شغب اندلعت بمدينة كادونا في إطار عمليات الاحتجاج هذه.

مواطنون يحاولون نقل بقايا جثة محترقة في كادونا
وامتدت المواجهات إلى العاصمة أبوجا حيث أضرم مواطنون نيجيريون النار في عشرات السيارات بعد صلاة الجمعة في سوق قريب من المسجد والفندق الذي تقيم فيه المرشحات المشاركات في مسابقة اختيار ملكة جمال العالم المقرر إقامتها في السابع من الشهر القادم.

وأشعل المتظاهرون -الذين رددوا هتافات التكبير- النار في إطارات السيارات التي استخدمت كحواجز بالشوارع، واستخدمت قوات الجيش الغاز المسيل للدموع لتفريق الجموع الغاضبة. وانتشر المئات من قوات الأمن في الشوارع لاستعادة النظام.

وتأتي أعمال العنف هذه احتجاجا على مسابقة ملكة جمال العالم ونشر مقالة في إحدى الصحف تشير إلى أن النبي محمد عليه الصلاة والسلام كان سيوافق على إقامة المسابقة التي تستضيفها نيجيريا.

وشهدت مدينة كادونا ذات الغالبية المسلمة سلسلة من حوادث العنف الطائفي راح ضحيتها المئات من المواطنين منذ انتقال السلطة من الحكومة العسكرية إلى أخرى مدنية عام 1999.

المصدر : وكالات