أكثر من 600 قتيل وجريح في مواجهات شمالي نيجيريا
آخر تحديث: 2002/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/18 هـ

أكثر من 600 قتيل وجريح في مواجهات شمالي نيجيريا

آثار الدمار الذي خلفته أعمال عنف سابقة بين المسلمين والمسيحيين في مدينة كانو النيجيرية

أعلنت منظمات إنسانية محلية ودولية أن 105 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 500 في صدامات عنيفة بين مسيحيين ومسلمين تشهدها مدينة كادونا بشمال نيجيريا منذ يومين بسبب احتجاج المسلمين على نشر مقال اعتبر مسيئا للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وقال ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر في نيجيريا جورج بينيت إن فريق الإسعاف العامل في جمعية الصليب الأحمر النيجيرية بكادونا أكد هذه الأرقام، وأضاف أن هناك أنباء عن اندلاع اضطرابات جديدة هذا الصباح.

وكان متحدث باسم الصليب الأحمر النيجيري أكد وقوع عدد كبير من القتلى، لكنه قال إنه غير قادر على إعطاء حصيلة رسمية. وقال المتحدث إن المسعفين نقلوا 521 جريحا إلى المستشفيات.

وكان رئيس مؤتمر الحقوق المدنية في كادونا شيهو ساني قد أكد أن مراقبين من منظمته أفادوا بسقوط نحو 50 قتيلا في مناطق مختلفة من المدينة. وقال إن الوضع ازداد سوءا بعد إضرام حرائق جديدة في كنائس ومساجد. وأضاف "في البدء كان المسلمون هم الذين ينفذون معظم الهجمات, أما الآن فإن المسيحيين يردون".

وكانت المواجهات قد اندلعت في كادونا الأربعاء الماضي عندما قام شبان مسلمون بإحراق مبنى صحيفة محلية احتجاجا على مقال اعتبروه مسيئا للنبي محمد عليه الصلاة والسلام عن مسابقة ملكة جمال العالم التي ستنظم بنيجيريا في السابع من ديسمبر/كانون الأول القادم.

واتسعت أعمال الشغب الخميس عندما قام مشاركون في مسيرة احتجاج بالهجوم على كنائس ومنازل كما أكد شهود. وقام مهاجمون بإضرام النار في عدة أماكن للعبادة وتم نشر رجال شرطة وجنود في شوارع المدينة.

يشار إلى أنه منذ عودة البلاد إلى الحكم المدني تحت رئاسة أوباسانجو عام 1999 ونيجيريا تعاني من أعمال عنف عرقية متكررة أسفرت عن سقوط آلاف القتلى. وتأتي موجة العنف في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لإجراء الانتخابات العامة عام 2003.

المصدر : وكالات