بوش يصافح الأمين العام للحلف جورج روبرتسون وعلى يساره الرئيس التشيكي فاسلاف هافل قبيل افتتاح الجلسة الافتتاحية لحلف الناتو في براغ اليوم

قررت قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي افتتحت اليوم في العاصمة التشيكية براغ توسيع صفوفه ليشمل سبع دول شيوعية سابقة من أوروبا الشرقية, بينها ثلاث جمهوريات من الاتحاد السوفياتي السابق، ليصبح عدد الأعضاء في الحلف 26 دولة.

وتأتي الموافقة التاريخية على ضم تلك الدول في إطار إصلاحات دعا إليها الرئيس الأميركي جورج بوش ووصفها بالأهم في عمر الناتو البالغ 53 عاما. وقال بوش إن من شأن موافقة الناتو على توسيع عضويته أن يعزز أول شراكة عسكرية عالمية.

وقد اعتبر الأمين العام للحلف جورج روبرتسون قمة براغ مرحلة انتقالية في تاريخ الحلف, مؤكدا عزمه على تعزيز الروابط العسكرية بين دول القارة الأوروبية. وقال "نحن نمتلك المنظمة والقدرات العسكرية والقدرة على التعامل مع التهديدات التي توجه لشعوبنا أينما ومتى ما تظهر".

والدول السبع التي دخلت الحلف هي لاتفيا وأستونيا وليتوانيا وبلغاريا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا. يشار إلى أن الناتو وجه دعوة انضمام الدول الشيوعية السابقة إلى الحلف بعد انقضاء عقد التسعينيات الذي شهد استقلال دول أوروبا الشرقية عن الاتحاد السوفياتي السابق بعد انهياره عام 1989, وبمناسبة انعقاد أول قمة للحلف في براغ وراء الجدار الحديدي الذي كانت تفرضه الحرب الباردة.

الرئيس الأميركي يتحدث مع توني بلير قبيل الافتتاح

ومن المقرر أن تنضم الدول السبع رسميا إلى الحلف في مايو/أيار 2004, بعد أن توافق برلمانات الدول الأعضاء في الناتو على خطة توسيع الحلف.

ويعد هذا التوسع الأكبر في تاريخ الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة. يذكر أن حلف الناتو تأسس عام 1949 لمواجهة الخطر السوفياتي في القارة الأوروبية. وقد اتخذ أعضاء الحلف الـ 19 قرار التوسيع لدى افتتاح قمتهم اليوم الخميس في براغ, فيما لم يوافقوا على ضم دولتين مرشحتين أخريين هما ألبانيا ومقدونيا.

يشار إلى أن هذا التوسع هو الخامس في تاريخ الحلف منذ إنشائه. فقد انضمت إليه اليونان وتركيا عام 1952, ثم ألمانيا الاتحادية عام 1955, وإسبانيا عام 1982, وتشيكيا والمجر وبولندا عام 1999. أما الدول المؤسسة لحلف الأطلسي فهي: بلجيكا وكندا والدانمارك وفرنسا وآيسلندا وإيطاليا ولوكسمبورغ وهولندا والنرويج والبرتغال وبريطانيا والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات