لقي شخصان على الأقل مصرعهما في أعمال عنف بمدينة كادونا نشبت احتجاجا على استضافة نيجيريا لمسابقة اختيار ملكة جمال العالم لهذا العام.

وقال شهود عيان إن المحتجين نهبوا المتاجر وأضرموا النيران في المدينة الواقعة شمالي نيجيريا بينما اتسعت اليوم الخميس دائرة الاحتجاج على استضافة البلاد لمسابقة ملكة جمال العالم.

وخاضت الشرطة معارك في الشوارع ضد مثيري الشغب وأطلقت الغاز المسيل للدموع بينما انتشر الشغب إلى القطاع الأوسط من المدينة حيث قتل الآلاف في موجة عنف طائفي عام 2000.

وقال أحد السكان للصحفيين إن المحتجين أشعلوا النار على الطرق السريعة الرئيسية ودمروا أكثر من 15 عربة في منطقة تودون وادا.

وكانت أعمال شغب قد اندلعت أمس الأربعاء في البداية بسبب تقرير نشرته صحيفة ذيس داي يربط اسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالمسابقة. ولكن سريعا ما تحول الأمر إلى احتجاج عام ضد المسابقة التي ستقام في السابع من ديسمبر/كانون الأول المقبل في العاصمة أبوجا.

ونشرت الصحيفة اليوم الخميس اعتذارا في الصفحة الأولى هو الثالث منذ نشر التقرير الذي قالت إنه جاء بطريق الخطأ.

وأشعلت التوترات التي وقعت في كادونا الجدل الدائر بشأن استضافة نيجيريا للمسابقة في أكبر حدث من نوعه تشهده الدولة الأفريقية. وتعهد الإسلاميون الذين يطلقون على المسابقة "موكب العري" بعرقلة إقامة الحدث. وقال المنظمون إن الرئيس أولسيغون أوباسانجو ألغى مقابلة مع المتسابقات خشية إغضاب المسلمين.

المصدر : وكالات