مرشحو الأحزاب الإسلامية الثلاثة لرئاسة البرلمان يتحدثون للصحفيين أمس

يصوت البرلمان الباكستاني غدا الخميس لاختيار رئيس الوزراء الـ 19 في تاريخ البلاد. ويتنافس على المنصب ثلاثة مرشحين هم مير ظفر الله خان جمالي من حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية جناح قائد أعظم، ومولانا فضل الرحمن من جبهة العمل المتحدة، ومخدوم شاه قريشي من حزب الشعب الباكستاني.

وسيقدم حزبا جبهة العمل (المؤلف من ستة أحزاب) والشعب (بزعامة بينظير بوتو) مرشحين اثنين لمنصب رئيس الوزراء, بعد أن فشلت جهود الحزبين في الاتفاق على دعم مرشح واحد لمنافسة مرشح الرابطة الإسلامية المقربة من الرئيس برويز مشرف.

وقد توقع معظم المراقبين فوز مرشح الرابطة الإسلامية خاصة في ضوء نتائج الانتخابات التي جرت أمس الثلاثاء لاختيار رئيس البرلمان ونائبه. وقد أحرزت الرابطة المنصبين بعدما أحرز مرشحها شودري أمير حسين 167 صوتا من أصل 327, في حين حصل مرشحها لنائب الرئيس سردار محمد يعقوب على 163 صوتا من أصل 323.

ويعد فوز شودري -وزير العدل في حكومة نواز شريف- دلالة على أن الفرصة باتت قوية أمام أنصار برويز مشرف لتشكيل أول حكومة مدنية منذ الانقلاب الذي قاده عام 1999 وإطاحته بالحكومة المدنية.

المصدر : وكالات