هجوم يستهدف منزل رئيس الحكومة الائتلافية في كشمير
آخر تحديث: 2002/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/27 هـ

هجوم يستهدف منزل رئيس الحكومة الائتلافية في كشمير

مفتي محمد سيد مع أنصاره في سرينغار بعد ترشيحه لقيادة الحكومة الائتلافية في كشمير (أرشيف)
نجا رئيس الحكومة الائتلافية الجديدة في الشطر الخاضع للسيطرة الهندية من إقليم جامو وكشمير مفتي محمد سيد من هجوم بالقنابل تعرض له منزله بسرينغار، وذلك قبل ساعات من تسلمه زمام منصبه رسميا.

وقالت الشرطة إن مجهولين ألقوا قنبلتين على المنزل صباح اليوم، مما أسفر عن جرح شرطي وإحداث أضرار طفيفة بالمكان، وأوضحت أن سيد وابنته محبوبة لم يصابا بأذى.

وأوضح متحدث حكومي أن احتفال أداء اليمين الدستورية لرئيس وزراء الإقليم سيتم في موعده ظهر اليوم وسط إجراءات أمنية مشددة في مقر الحكومة الإقليمية بسرينغار.

ويقود سيد (66 عاما) تحالفا من حزب الشعب الديمقراطي الذي يتزعمه وحزب المؤتمر وهو حزب المعارضة الرئيسي في الهند. ويسيطر الحزبان على 36 مقعدا في برلمان الإقليم المؤلف من 87 مقعدا بعد أن فشل أي حزب في تحقيق أغلبية في الانتخابات التي قاطعتها المعارضة وخيم عليها العنف.

وقد أكد العديد من النواب المستقلين تأييدهم للائتلاف الجديد الذي وعد بالإفراج عن السجناء السياسيين والتحقيق في الوفيات أثناء الاحتجاز وتأجيل تنفيذ قانون هندي جديد لمكافحة الإرهاب. وكان سيد تعهد خلال حملته الانتخابية بإجراء محادثات غير مشروطة مع المقاتلين الكشميريين لإنهاء 13 عاما من النزاع في الإقليم، إلا أنه رغم ذلك تعرض لتهديدات من جماعات كشميرية مسلحة.

المصدر : وكالات