قوات الأمن الهندية تشتبك مع ناشطين معارضين للحكومة في إقليم كشمير

قتل 16 شخصا يشتبه بأنهم من المقاتلين الإسلاميين وضابط في الجيش الهندي في مواجهات متفرقة في القسم الخاضع لسيطرة الهند في ولاية كشمير. وأوضح مصدر عسكري هندي أن بين القتلى عشرة مسلحين يعتقد أنهم من بنغلاديش.

وقال المصدر إن قوات الأمن الهندية أطلقت النار على المسلحين أثناء محاولتهم التسلل عبر الحدود من الجهة التي تسيطر عليها باكستان في الولاية المتنازع عليها بين البلدين.

وأشار المصدر إلى أن ستة من المسلحين قتلوا في ميندهار بمنطقة بونش الواقعة على مسافة 240 كلم غربي جامو العاصمة الشتوية لإقليم كشمير الهندي. في حين لقي العشرة الباقون وجميعهم من البنغال مصرعهم في رامغرا 35 كلم جنوبي مدينة جامو.

من جهة ثانية قال مسؤول أمني إن شخصين قتلا وأصيب سبعة بسبب انفجار لغم يشتبه بأن مسلحين زرعوه شمالي كشمير. وأضاف المتحدث باسم قوة أمن الحدود الهندية أن اللغم انفجر في بلدة بانديبورا بعد قليل من إبطال فريق لإزالة الألغام مفعول لغم آخر بالقرب من مكان الحادث.

وأوضح المصدر أن فردا من قوة أمن الحدود ومدنيا قتلا في الانفجار، وأن خمسة من المصابين السبعة هم من رجال الشرطة. وتبعد بانديبورا 57 كلم إلى الشمال من سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير.

المصدر : وكالات