الاستطلاعات ترجح متسناع لزعامة حزب العمل
آخر تحديث: 2002/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/15 هـ

الاستطلاعات ترجح متسناع لزعامة حزب العمل

بنيامين بن إليعازر يتوسط عمرام متسناع (يمين) وحاييم رامون (أرشيف)
بدأت اليوم انتخابات داخل حزب العمل الإسرائيلي لاختيار رئيس جديد للحزب. وحسب آخر استطلاعات الرأي في الصحافة الإسرائيلية، يتقدم الجنرال المتقاعد عمرام متسناع لرئاسة الحزب على منافسيه وزير الدفاع السابق بنيامين بن إليعازر ونائبه حاييم رامون. ومن المتوقع حسبما أشار الاستطلاع، أن يحظى متسناع بحوالي 56% من أصوات أعضاء حزب العمل الـ 100 ألف، متقدما على بن إليعازر الذي يتوقع أن يحظى بربع عدد الأصوات.

وتعتبر انتخابات حزب العمل بداية حملة الانتخابات العامة الإسرائيلية المبكرة التي تقرر إجراؤها يوم 28 يناير/ كانون الثاني المقبل. ويعتبر الزعيم الحالي بنيامين بن إليعازر البالغ من العمر 66 عاما من صقور الحزب.

أما رئيس بلدية حيفا (شمال) عمرام متسناع البالغ من العمر 57 عاما, فهو جنرال تولى قيادة منطقة وسط إسرائيل العسكرية التي تضم الضفة الغربية ويؤيد استئناف المفاوضات بسرعة مع الفلسطينيين. وحاييم رامون (52 عاما) من الشخصيات المعتدلة, وهو وزير سابق ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي.

ولكن يبدو وفقا لاستطلاعات الرأي أن العماليين لا يحظون بأي فرصة للوصول إلى السلطة من جديد. فمن المتوقع أن يضاعف تكتل الليكود عدد نوابه مع تراجع عدد نواب حزب العمل خلال الانتخابات التشريعية المبكرة التي ستنظم في يناير/ كانون الثاني المقبل. وقد يفوز الليكود بحوالي 35 مقعدا (من الـ 120) مقابل 19 مقعدا حاليا, في حين قد ينخفض عدد مقاعد العماليين إلى 19 مقابل 25 حاليا.

وكان انسحاب وزراء حزب العمل من حكومة شارون أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي قد أدى لانهيارها. ويرى المراقبون أن حزب العمل يعاني من خلافات في وجهات النظر ومن أزمة هوية خطيرة ناتجة عن انضمام بعض عناصره لأكثر من عشرين شهرا إلى حكومة زعيم الليكود أرييل شارون.

انتخابات الليكود

أرييل شارون
وعلى الجانب الآخر دعا وزير الدفاع شاؤول موفاز أمس الاثنين إلى التصويت لشارون في انتخابات الليكود التي سينافسه فيها وزير خارجيته نتنياهو على زعامة الحزب يوم 28 نوفمبر الجاري. ووصف موفاز شارون بأنه رئيس وزراء مسؤول يتعين على الجميع الوقوف وراءه.

ويعتبر موفاز أول وزير وعضو في الليكود يؤيد أحد المتنافسين على رئاسة الحزب. وقد رجحت آخر استطلاعات الرأي بين أعضاء الليكود حصول شارون على 54% من الأصوات مقابل 38% لنتنياهو.

المصدر : الجزيرة + وكالات