فشل مباحثات الأحزاب السياسية في باكستان
آخر تحديث: 2002/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/14 هـ

فشل مباحثات الأحزاب السياسية في باكستان

قادة مجلس العمل المتحد (أرشيف)
ذكرت الأحزاب الإسلامية الباكستانية اليوم أن محاولات تشكيل حكومة ائتلافية مع حزب الرابطة الإسلامية (جناح قائد أعظم) المؤيد للجيش فشلت بسبب الخلاف على الصلاحيات التي يتمتع بها الرئيس برويز مشرف.

وقال مجلس العمل المتحد الذي يضم ستة أحزاب إسلامية إنه لم يتمكن من الاتفاق مع حزب الرابطة الإسلامية على الصلاحيات التي ينبغي أن يتمتع بها الرئيس مشرف بخصوص البرلمان، وتريد الأحزاب الإسلامية تقليص تلك الصلاحيات. وذكر مسؤول كبير في مجلس العمل المتحد أن الاتصالات لم تتوقف تماما مع حزب الرابطة الإسلامية لكننا لم نتمكن من إقناع بعضنا بعضا بوجهة نظر الآخر.

ويملك الإسلاميون 60 مقعدا في البرلمان ويحتفظون بالقدرة على توازن القوى داخله. ورغم أن حزب الرابطة الإسلامية -وهو حزب مؤيد لمشرف- فاز بـ118 مقعدا فإنه لن يتمكن من إقامة تحالف قوي دون دعم الأحزاب الإسلامية.

ورغم مضي أكثر من شهر على انتهاء الانتخابات فإن الخلاف على منصب رئيس الوزراء وكذلك دور الجيش والرئيس مشرف المستقبلي منعت الأطراف من التوصل إلى تشكيل حكومة حتى الآن. وتشمل تلك الصلاحيات التعديلات الدستورية التي أدخلها مشرف والتي تتيح له حل البرلمان وتعيين حكام الأقاليم وتشكيل مجلس للأمن القومي يضم قادة الجيش إضافة إلى الفترة الرئاسية الجديدة المؤلفة من خمس سنوات والتي بدأها مشرف بعد استفتاء مثير للجدل أجري في أبريل/ نيسان الماضي.

ويأتي إعلان الأحزاب الإسلامية قبل يوم من الجلسة المقررة للجمعية الوطنية أو مجلس النواب الذي سينتخب رئيسا له ونائبا للرئيس وهو ما يتيح العودة إلى الحكم المدني الذي أطاح به انقلاب مشرف في أكتوبر/تشرين الأول 1999. غير أن حزب الرابطة الإسلامية يبقى المؤهل لتشكيل الحكومة القادمة رغم انهيار مفاوضاته مع الأحزاب الإسلامية بسبب حصوله على مكاسب من الانقسامات التي يشهدها حزب الشعب الباكستاني الذي تقوده رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو.

المصدر : رويترز