تشديد الحماية الأمنية حول المنشآت الحيوية في فرنسا
حذرت وزارة الدفاع الفرنسية من تزايد التهديدات بوقوع هجمات على منشآت فرنسية قد تنفذها عناصر في تنظيم القاعدة، وقالت إنها رفعت إجراءات الأمن المتبعة حول المؤسسات والمنشآت الحساسة في البلاد.

وذكرت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل إليو ماري أن فرنسا باعتبارها دولة مستهدفة لشن الهجمات عليها "فإننا نقوم بتعبئة جميع وسائلنا المتاحة في مجال الاستخبارات والوقاية والحماية وإننا مستعدون للتدخل إذا دعت الحاجة".

وأكدت الوزيرة الفرنسية في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية أن مخاطر وقوع هجمات "عالية جدا" في فرنسا "لكونها أولا دولة غربية ولأنها شهدت عمليات إرهابية منذ أمد بعيد، ولدورها النشط في محاربة الإرهاب"، وأشارت إلى تبادل المعلومات في هذا المجال مع عدد من الدول المجاورة.

وشددت إليو ماري على عزم بلادها المضي قدما في محاربة ما سمته الإرهاب، وأبانت أن بعض المواقع الحساسة -التي لم تذكرها بالاسم- تم تشديد إجراءات الأمن عليها. يشار إلى أن السلطات الفرنسية كانت قد كثفت من إجراءاتها الأمنية وسنت قوانين جديدة لمحاربة الإرهاب منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وتزامن التحذير الفرنسي مع تحذير مماثل في بريطانيا دعا فيه رئيس الوزراء توني بلير البريطانيين إلى توخي الحيطة والحذر في كل الأوقات، موضحا أنه يتلقى سيلا من التهديدات عبر أجهزة استخباراتية من تزايد احتمال تعرض منشآت بريطانية إلى هجمات.

المصدر : وكالات