احتجاجات طلابية على الحكم الصادر بحق هاشم آغاجاري (أرشيف)
ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن عناصر من المليشيات الإسلامية شنت اليوم هجوما عنيفا على مئات من الطلاب المحتجين على حكم الإعدام الصادر بحق الأكاديمي هاشم آغاجاري في جامعة شمالي العاصمة طهران.

وقالت الوكالة إن عناصر الباسيج هاجمت بعنف الطلاب أثناء إلقاء أحدهم خطابا يدافع فيه عن هاشم آغاجاري وحرية التعبير داخل إحدى قاعات المحاضرات. وبدأ عناصر الباسيج وعددهم حوالي 300 بإلقاء الكراسي وتحطيم الطاولات داخل القاعة. ولم يعرف على الفور إذا ما كانت المواجهات أسفرت عن إصابات.

ووقعت المواجهات -التي لم تتدخل فيها الشرطة الموجودة خارج الحرم الجامعي- بعد ساعتين من التوتر بين مجموعة من 600 من عناصر المليشيات التي كانت تردد هتافات تدعو بـ"الموت لأعداء مرشد الجمهورية الإسلامية" وبين حوالي 600 طالب هتفوا "لا نخاف المدافع والدبابات والباسيج".

تدخل المرشد

محمد مهدي كروبي
وقال رئيس مجلس الشورى الإيراني مهدي كروبي إن مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي أمر بمراجعة حكم الإعدام الصادر بحق آغاجاري.

وأضاف كروبي أن أمر المرشد الأعلى جاء استجابة لنداء وجهه مجموعة من الجامعيين الإيرانيين, مشيرا إلى أن خامنئي طلب من محكمة الاستئناف دراسة ملف آغاجاري بعناية أكبر.

وذكرت صحيفة "جمهوري إسلامي" المحافظة التي تعتبر مقربة من أوساط المرشد الأعلى أن مئات الأساتذة الجامعيين وجهوا رسالة إلى خامنئي مطالبين بمراجعة الحكم. وقالت الصحيفة إن خامنئي أمر بمراجعة الحكم وإلغاء عقوبة الإعدام الصادرة بحق آغاجاري.

وتوقع صالح نقباخ محامي هاشم آغاجاري اليوم أن يسفر تدخل مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي في قضية موكله الذي صدر بحقه حكم الإعدام بتهمة "الإساءة إلى الأنبياء"، عن إنهاء هذا الملف.

وقال المحامي "دون شك سينهي قرار مرشد الجمهورية هذه القضية وكذلك الحكم الظالم الذي أصدره القاضي". وأضاف "بما أنني أعرف شخصية هاشم آغاجاري وأنه دعا الطلاب إلى التهدئة وأنه يريد قطع الطريق أمام استفزاز أولئك الذين يسعون إلى خلق أجواء توتر, فإنني واثق من أنه سيقبل باستئناف الحكم".

وكان رئيس مجلس الشورى مهدي كروبي دعا اليوم أمام النواب آغاجاري إلى "استخدام حقه في استئناف" الحكم الصادر ضده.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية