طالبو اللجوء يعيشون في أوضاع سيئة داخل مراكز الاعتقال في أستراليا (أرشيف)
قالت وزارة الهجرة الأسترالية إن مجموعة تتألف من 113 لاجئا أفغانيا رحلوا إلى بلادهم اليوم بعد مضي أكثر من عام على احتجازهم في مراكز لإيواء طالبي اللجوء في البلاد.

وقال وزير الهجرة فيليب رودوك إن المرحلين وهم 110 رجال وامرأتان وطفل وضعوا على متن طائرة الليلة الماضية إلى العاصمة الأفغانية كابل ضمن برنامج لإعادة توطين طالبي اللجوء في بلادهم.

وأضاف أن البرنامج لقي قبولا جيدا خاصة بين طالبي اللجوء من الأفغان، وتوقع أن يتضاعف العدد مع توفر الوثائق الشخصية اللازمة. وأشار إلى أن المرحلين كانوا في أجواء احتفالية بالطائرة ولكنه نفى أن يكون سبب فرحتهم هو التخلص من الأوضاع الصعبة التي كانوا يعيشونها في معسكرات اللجوء.

وكانت الحكومة الأسترالية قد أقرت في مايو/أيار الماضي برنامجا تدفع بموجبه ألفي دولار أسترالي (أي ما يعادل 1100 دولار أميركي) لحث طالبي اللجوء -وغالبيتهم من الأفغان- على العودة إلى بلدانهم.

وتتبع السلطات الأسترالية سياسة حجز طالبي اللجوء في معسكرات نائية رغم تقارير تتحدث عن ظروفهم المعيشية السيئة التي تفتقر للحد الأدنى من الشروط الصحية والاجتماعية ومعاناة اللاجئين من ضغوط نفسية كبيرة، وتؤكد أستراليا أنها لن تتساهل مع اللاجئين الذين يقدمون إلى البلاد بطريقة غير قانونية.

المصدر : رويترز