أصلان مسخادوف
دعا الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف إلى استمرار المقاومة ضد القوات الروسية وتنفيذ عمليات داخل الأراضي الشيشانية. وقال مسخادوف في رسالة مسجلة واصفا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمجرم "إننا مضطرون للقتال ولن نضع حدا للمقاومة طالما أنه لن يترك السفاحون شعبنا بسلام".

وأوضح مسخادوف أنه على كل الذين يعتبرون أنهم يتعرضون "للاضطهاد والإذلال وهم متعطشون للانتقام يجب أن يحملوا السلاح ويقاتلوا على الأراضي الشيشانية لاستهداف قادة الجيش الروسي وليس الأبرياء الذين يعيشون في موسكو أو في الشيشان".

وأكد أن شباب الشيشان سينتقمون ولن يتمكن أحد من وقفهم لا الرئيس الروسي أو رئيس الإدارة الشيشانية الموالية لموسكو أحمد قديروف أو حتى مسخادوف نفسه، معتبرا أن وقف روسيا "للاعتداءات وعملية التطهير" في الجمهورية الشيشانية هي وحدها قادرة على لجم نشاط ما أسماه التيار الرديكالي في صفوف المقاتلين الذي بدأ يشذ عن السيطرة.

وجدد مسخادوف تنديده بعملية احتجاز الرهائن في موسكو الشهر الماضي والذي أعلن زعيم الحرب الشيشاني شامل باساييف مسؤوليته عنها. واعتبر أن "هذا الشكل من الكفاح يسيء حتى إلى فكرة حركة تحرير الشعب الشيشاني".

وانتقد رئيس الشيشان باساييف الذي تولى الصيف الماضي قيادة العمليات العسكرية للمقاتلين الشيشان، وقال إنه سيتخذ قرارا بإقالته من منصب رئيس لجنة الدفاع وسيتم إحالته للقضاء العسكري الأعلى للشريعة.

المصدر : الفرنسية