رسومات تقريبية لملامح ثلاثة من المشتبه بتورطهم في تفجيرات بالي نشرتها الشرطة الإندونيسية الشهر الماضي
تعتزم الشرطة الإندونيسية نشر مزيد من الصور الفوتوغرافية والرسومات التقريبية للعديد من الأشخاص المشتبه بتورطهم في تفجيرات جزيرة بالي الشهر الماضي.

وقال نائب قائد الشرطة إدوارد أريتونانغ في تصريحات صحفية إن الصور ستنشر من مقر قيادة شرطة بالي، مضيفا أن المحققين سيعلنون أكبر قدر ممكن من التفاصيل بشأن العديد من المشتبه بهم.

وأوضح أن التفاصيل ستشمل الأماكن التي عاش المشتبه بهم فيها عندما كانوا أطفالا والمدارس التي تعلموا فيها وجميع المعلومات الأخرى المتوفرة عنهم، دون أن يحدد عدد الصور التي ستنشر غدا الأحد أو عدد الذين ستنشر أسماؤهم.

وكانت الشرطة الإندونيسية أعلنت الأربعاء الماضي أسماء أربعة أشخاص جدد متهمين بالتورط في التفجيرات، ليرتفع بذلك عدد المتهمين الإندونيسيين في القضية إلى سبعة وعلى رأسهم المشتبه به الأول المعتقل حاليا أمروزي وشقيقاه علي أمرون وعلي فوزي. وأكد رئيس فريق التحقيق أن أمروزي كان يريد قتل أكبر عدد ممكن من الأميركيين للرد على العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان.

وأعلنت الشرطة الاثنين الماضي أن أمروزي من أتباع الزعيم الإسلامي الإندونيسي المعتقل أبو بكر باعشير، لكنها قالت إنها لم تعثر حتى الآن على أدلة تربطه بالتفجيرات التي وقعت في بالي يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وأسفرت عن مقتل نحو 190 شخصا معظمهم من السياح الأستراليين.

المصدر : رويترز