أقر معتقل بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة في بروكسل بأنه كان أعد خطة لتنفيذ هجوم على قاعدة عسكرية أميركية تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) تقع غربي بلجيكا.

وجاءت اعترافات نزار طرابلسي في مقابلة أجرتها معه محطتا الإذاعة والتلفزيون العامتان في بلجيكا (آر تي بي إف) وبثت مساء الخميس.

وقالت المحطة إنها حصلت على اعترافات طرابلسي عبر محادثة هاتفية مطولة دون أن تعطي أي تفاصيل إضافية إزاء ظروف الاتصالات التي أجريت مع الإسلامي المعتقل في سجن فوريست في بروكسل.

واعترف طرابلسي في هذه المقابلة بأنه أعد هجوما على قاعدة كلايني بروغيل الأميركية شمالي شرقي بلجيكا، ويقول خبراء إن القاعدة تعد مقرا للأسلحة النووية للحلف. وهو ما يصر المسؤولون في حلف الناتو والبلجيكيون على نفيه باستمرار.

ونفى في الوقت نفسه ما أشيع بعد اعتقاله قبل عام بأن هدفه كان السفارة الأميركية في باريس. وقال طرابلس "ليس منطقيا أن أشتري المواد هنا وأنقلها إلى باريس للقيام بهجوم هناك. أنا لا أعلم شخصيا أين توجد هذه السفارة" في باريس.

وبحسب المحطة فإن طرابلسي اعترف بأنه مذنب وبعلاقته مع تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن وقال إنه "يحمل مشاعر حب كبيرة له" لا تقل عن مشاعر الحب التي يكنها لوالده.

ورفضت وزارتا العدل والداخلية في بلجيكا التعليق على هذه المقابلة، وقالتا إنهما بصدد إجراء تحقيق في الموضوع.

المصدر : الفرنسية