الشرطة تعتقل أحد المحتجين

اعتقلت الشرطة الأسترالية اليوم الجمعة في سيدني 35 شخصا من المتظاهرين المناهضين للعولمة بعد مواجهات شهدتها الاحتجاجات ضد محادثات منظمة التجارة العالمية. وواجه مئات المحتجين قوات الشرطة عند سياج من الصلب ومتاريس أقيمت حول موقع الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية غربي سيدني.

وقد حطم المتظاهرون جزءا من السياج, وردت الشرطة بعبور السياج الأمني لدفع المتظاهرين للوراء. ووجهت إلى المعتقلين تهم حمل السلاح ومخالفة القانون وإحداث بلبلة مصحوبة بالعنف. ونفت الشرطة أن تكون بالغت في ردها ووصفت تصرفات الكثير من المتظاهرين بأنها غير مسؤولة. وانتقد رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد تصرفات المتظاهرين ووصفها بأنها "مشينة".

ونشر مئات من أفراد الشرطة المسلحين بعضهم يستعين بكلاب حراسة حول الملعب الأوليمبي غربي سيدني في حين اجتمع وزراء التجارة من 25 دولة عضو في المنظمة.

واجتماع منظمة التجارة العالمية الذي يختتم في سيدني اليوم هو الأول منذ بدء جولة الدوحة للمحادثات العام الماضي ويهدف إلى تمهيد الطريق لعقد الاجتماع الموسع المقبل للمنظمة في المكسيك عام 2003. وكان من أبرز المشاركين في محادثات سيدني مدير عام المنظمة سوباتشاي بانيتش باكدي والممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك ووزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني تاكيو هيرانوما.

وأولى الاجتماع اهتماما خاصا للدول النامية مع حضور 17 دولة منها. وكان الموضوع الأساسي في اجتماع سيدني هو تحرير تداول الأدوية الرخيصة في الدول النامية لمكافحة الإيدز والدرن مع حماية حقوق الملكية الفكرية لشركات الأدوية. وقال وزير التجارة الأسترالي مارك فيل إن الاجتماع أسفر عن تقارب في وجهات النظر بشأن توفير الأدوية الرخيصة للعالم الفقير.

المصدر : وكالات