مرحلة سياسية جديدة في الصين وردود فعل متفاوتة
آخر تحديث: 2002/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/10 هـ

مرحلة سياسية جديدة في الصين وردود فعل متفاوتة

جيانغ زيمين
توالت ردود الفعل الدولية فور إعلان الرئيس الصيني جيانغ زيمين تنحيه عن السلطة اليوم مفسحا المجال أمام جيل جديد من القادة، وذلك في انتخابات اللجنة المركزية للحزب الشيوعي التي أجريت اليوم وأقصت الحرس القديم عن سدة الحكم.

فقد رحبت حكومة التبت في المنفى بالتغيير السياسي قائلة إن ذلك أعطى بصيص أمل لاستقلال الإقليم الذي يخضع للسيادة الصينية منذ عام 1950. وقد أظهرت الصين المزيد من التسامح تجاهه في السنة الأخيرة حيث أطلقت سراح العديد من النشطاء.

كما رحبت روسيا التي راقبت عملية التغيير عن كثب بالعهد الجديد. وقال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف إن الحكومة ستسعى إلى عقد لقاء مع القيادة الجديدة في سبيل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

وفي الولايات المتحدة امتنع البيت الأبيض عن التعليق على التطورات في الصين معتبرا ذلك شأنا داخليا. وقال المتحدث باسم الأمن القومي في البيت الأبيض سي ماكورماك إن الإدارة الأميركية ستستأنف العمل مع القادة الجدد بشأن قضايا الاقتصاد وحقوق الإنسان والحريات الدينية.

عهد جديد

جانب من المؤتمر الشيوعي السادس عشر
وقد بدأت الصين مرحلة سياسية جديدة بعد أن أقرت أكبر تعديل على مستوى قيادة النظام منذ ثلاثة عشر عاما, يسمح بدخول الرأسماليين إلى صفوف الحزب الشيوعي.

ويستعد جيل كامل من المسؤولين الصينيين بمن فيهم الرئيس زيمين لمغادرة الحكم بعد أن تخلى عن قيادة الحزب إثر مؤتمره السادس عشر.

ولم يرد اسم الرئيس والأمين العام للحزب الشيوعي جيانغ زيمين (76 عاما) في لائحة أعضاء اللجنة المركزية الجديدة للحزب التي انتخبها المندوبون المشاركون في المؤتمر اليوم. وتعتبر عضوية اللجنة المركزية المعبر الضروري للوصول إلى المناصب العليا في الدولة.

وكما كان متوقعا, لم يبق في قيادة الحزب من أعضاء اللجنة المركزية الحالية إلا هو غين تاو . وستتم عملية التسلم والتسليم في قيادة الحزب غدا الجمعة بعد انتخاب هو (59 عاما) نائب الرئيس أمينا عاما للحزب. ثم يقوم جيانغ بتسليم رئاسة الدولة إلى هو في مارس/آذار المقبل, بعد ثلاثة عشر عاما من الحكم.

انعطاف أيدولوجي
وشهد اليوم الأخير من أعمال مؤتمر الحزب الشيوعي حدثا آخر تمثل في التعديل التاريخي لميثاق الحزب بشكل يسمح رسميا بدخول الرأسماليين إليه.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أن المؤتمر وافق بالإجماع على إدراج فكرة التمثيل الثلاثي في الخطوط الموجهة للحزب إلى جانب الماركسية اللينينية وفكر ماوتسي تونغ ونظرية دينغ هسياو بينغ.

ويدخل هذا التعديل الذي أقره المؤتمر بالإجماع فكرة جيانغ زيمين عن ثلاثية الصفة التمثيلية إلى الحزب ويفتح الباب بالتالي أمام الطبقات الاجتماعية الناشئة ومنهم الرأسماليون إلى الحزب.

المصدر : وكالات