مجلس النواب الأميركي يصادق على إنشاء وزارة للأمن
آخر تحديث: 2002/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/10 هـ

مجلس النواب الأميركي يصادق على إنشاء وزارة للأمن

جورج بوش
أقر مجلس النواب الأميركي مشروع قانون معدل بإنشاء وزارة للأمن، وهو ما يعتبر انتصارا مهما للرئيس بوش في حربه على ما يسميه الإرهاب. ومن المتوقع أن يوافق مجلس الشيوخ على المشروع الأسبوع القادم مما يمهد الطريق أمام بوش لتوقيعه ليصبح قانونا نافذا.

وسيؤدي هذا القانون إلى القيام بأكبر عملية إعادة تنظيم للحكومة الأميركية, عبر إدراج جميع أو أجزاء من الوكالات الاتحادية الحالية الاثنتين والعشرين ومن بينها خفر السواحل ودوريات الحدود وأمن الرئاسة في الوزارة الجديدة.

واتفق البيت الأبيض وثلاثة أعضاء ديمقراطيين نافذين في مجلس الشيوخ أمس الأول على صيغة معدلة لمشروع القانون, بعد أن أزيلت منه الإشارة إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وكان البيت الأبيض أعلن عقب الفوز التاريخي للجمهوريين في الانتخابات التشريعية الأسبوع الماضي أن المسألتين الأهم على جدول أعمال بوش هما إنشاء وزارة للأمن الداخلي وإنعاش الاقتصاد.

واقترح بوش إنشاء تلك الوزارة عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، ورشح توم ريدج مسؤول الأمن الداخلي لتولي رئاسة هذه الوزارة الجديدة.

الجمهوريون ينتخبون زعماءهم
من ناحية أخرى انتخب النواب الجمهوريون الزعماء الذين سيقودون الأغلبية الجمهورية بمجلسي الشيوخ والنواب في الولاية البرلمانية الجديدة التي تبدأ أعمالها في يناير المقبل.

وقد اختير السيناتور ترينت لوت عن ولاية مسيسيبي ليكون زعيم مجموعة حزبه في مجلس الشيوخ، وهو المنصب الذي كان يشغله لوت إلى أن سيطر الديمقراطيون على الأغلبية في مجلس الشيوخ قبل 18 شهرا إثر قرار سيناتور جمهوري بأن يصبح مستقلا وتصويته إلى جانب الديمقراطيين. وبقى دنيس هاستريت النائب عن ولاية إيلينوي رئيسا لمجلس النواب وهو منصب يشغله منذ العام 1998. وانتخب توم ديلاي (من تكساس) زعيما للكتلة الجمهورية في مجلس النواب مكان ديك أرمي.

وسيشغل الجمهوريون 51 مقعدا على الأقل في مجلس الشيوخ مقابل 49 في المجلس السابق و228 من المقاعد الـ 435 في مجلس النواب, أي بزيادة خمسة مقاعد مقارنة مع الولاية السابقة.

وفي المقابل أعاد الديمقراطيون كما كان متوقعا انتخاب توم داتشل (من داكوتا الجنوبية) زعيما للأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ.

وينتخب الديمقراطيون اليوم الخميس زعيم أقليتهم في مجلس النواب. وتبدو نانسي بيلوسي (62 عاما من كاليفورنيا) الأوفر حظا لخلافة ديك غيبهارت (من ميسوري) الذي أعلن الأسبوع الماضي نيته التخلي عن منصبه هذا. وستصبح بيلوسي في حال انتخابها أول امرأة في تاريخ الحياة البرلمانية الأميركية التي تتولى زعامة كتلة أحد الأحزاب في الكونغرس.

المصدر : وكالات