أجرى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا محادثات في أنقرة مع رجب طيب أردوغان رئيس حزب العدالة والتنمية الفائز في الانتخابات التشريعية التركية تركزت على الاتفاقات الدائمة بين الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

وأعلن سولانا في مؤتمر صحفي عن قرب التوصل إلى اتفاق يحدد الإطار الرسمي للعلاقات بين الحلف والاتحاد ويعتبر حاسما لإقامة قوة للتدخل السريع تابعة للاتحاد الأوروبي في 2003 لأنه سيسمح لدول الاتحاد بالحصول على وسائل التخطيط في الحلف.

وقال سولانا إنه يأمل في توقيع هذا الاتفاق بمجرد تشكيل الحكومة الجديدة في تركيا. وتوقع أن يتم ذلك قبل قمة الناتو المقبلة المقرر عقدها في براغ يومي 21 و22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وترفض أنقرة التوقيع على هذا الاتفاق مطالبة بدور أكبر في التخطيط لعمليات حلف الناتو، التي سينطلق بعضها من الأراضي التركية، رغم أن تركيا ليست عضوا بالاتحاد الأوروبي. وتأمل أنقرة في الحصول على العضوية قريبا بعد أن تعهد زعيم حزب العدالة والتنمية الفائز في الانتخابات التشريعية بمواصلة العمل ببرنامج الإصلاحات التي تطالب بها المنظمة الأوروبية.

المصدر : رويترز