خاتمي يعتبر حكم إعدام آغاجاري غير مناسب
آخر تحديث: 2002/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/9 هـ

خاتمي يعتبر حكم إعدام آغاجاري غير مناسب

طالب يحمل صورة هاشم آغاجاري وحبل مشنقة أثناء تظاهرة شهدتها جامعة طهران أمس
خرج الرئيس الإيراني محمد خاتمي اليوم من صمته حيال حكم الإعدام بحق الأكاديمي هاشم آغاجاري وقال إنه غير مناسب. وأكد خاتمي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية أنه يستهجن شخصيا هذا النوع من الممارسات، وأعرب عن أمله بحل هذه القضية في أسرع وقت ممكن.

وحث خاتمي الطلاب -الذين يتظاهرون احتجاجا على حكم الإعدام- بالابتعاد عن أي شيء قد يؤدي إلى التصعيد، وشدد على ضرورة اتباع القنوات القانونية ورفع صوت الاحتجاج عاليا دون تصعيد التوتر.

في هذه الأثناء واصل طلاب جامعة طهران لليوم الخامس على التوالي تظاهراتهم الاحتجاجية على حكم الإعدام، فقد تجمع نحو 2500 طالب داخل الحرم الجامعي، وألقى طلاب ينتمون إلى التيار الإصلاحي خطبا تندد بالحكم.

وقد طوقت قوات مكافحة الشغب الحرم الجامعي لمنع خروج الطلاب إلى الشارع، وتراقب عن كثب تحركاتهم. وشهدت العاصمة طهران تصاعدا في موجة الاحتجاجات على مدى الأيام الماضية امتدت إلى مدن إيرانية أخرى. وطالب الطلاب في تظاهراتهم بحرية التعبير وإجراء إصلاحات سياسية، ورددوا هتافات لاذعة ضد الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني ورئيس السلطة القضائية.

القضاء ينتقد المحتجين
وقد دافع القضاء الإيراني بقوة عن حكم الإعدام الصادر بحق الأكاديمي هاشم آغاجاري، وأكد في بيان شديد اللهجة صادر عن مكتب العلاقات العامة للقضاء بعد أسبوع من حكم الإعدام أن الحكم لن يتم إلغاؤه وأوضح أن العملية القضائية تسير في مسارها الطبيعي وأن القرار الفصل الآن متروك للاستئناف.

وردا على منتقدي الحكم قال البيان "كيف يمكن لشخص أن يدافع عن شخص يزعم بأنه مسلم ويشكك في مبادئ الدين ويصف الذين يتبعون علماء الدين بأنهم قرود". وتساءل البيان "ألا تكفي هذه التعليقات التي كررها المتهم عدة مرات أثناء محاكمته لتبرير حكم كهذا من قبل قاض مؤمن ومسلم".

هاشم آغاجاري
وأشار البيان إلى أن آغاجاري ذهب إلى أبعد مما قاله مؤسس الشيوعية كارل ماركس ونقل البيان عن آغاجاري قوله "الدين ليس أفيون الشعوب ولكنه أيضا أفيون الحكام". ومضى البيان يقول "كيف يمكن الدفاع عن شخص يعتقد أن علماء الدين متعصبون وقذرون وأصحاب عقول متحجرة".

وفي سياق متصل أعلن محامي آغاجاري اليوم أن موكله رفض استئناف حكم الإعدام الصادر بحقه في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري متحديا بذلك السلطة القضائية.

وتلا المحامي صالح نخبخت مقاطع من رسالة لآغاجاري وجهها إلى القضاء قال فيها "قبل 20 عاما عندما كنت في الجبهة خلال الحرب العراقية الإيرانية, كنت مستعدا للاستشهاد، إذا كان رئيس القضاء يعتقد أن الحكم عادل عليه أن يطبقه وإلا سيكون عليهم أن يقوموا باللازم لإلغائه". وأكد المحامي في مؤتمر صحفي عقده بطهران أنه سيستمر في محاولة إقناع موكله باستئناف الحكم.

وصدر حكم الإعدام بحق آغاجاري بعد أن أثار حفيظة رجال الدين في كلمة قارن فيها بين السلطات التي يتمتع بها حكام إيران وباباوات الكنيسة الكاثوليكية في العصور الوسطى. وقال إن المسلمين "ليس عليهم أن يتبعوا رجل الدين بشكل أعمى".

المصدر : الفرنسية