بوش يأخذ تهديدات بن لادن على محمل الجد
آخر تحديث: 2002/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/9 هـ

بوش يأخذ تهديدات بن لادن على محمل الجد

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أن الولايات المتحدة تأخذ على محمل الجد الرسالة الصوتية لزعيم تنظيم القاعدة أيا كان الشخص الذي سجلها.

وأوضح بوش في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض في ختام اجتماع لحكومته أن "مضمون هذا التسجيل رسالة خطيرة. وهو يذكر وينبغي أن يذكر جميع الأميركيين وأصدقاءنا وحلفاءنا, أن هناك عدوا ناشطا مازال يكن لنا الكراهية وأنه مستعد للجوء إلى القتل كوسيلة لتحقيق أهدافه".

جورج بوش
وتابع الرئيس "أيا كان الشخص الذي سجل هذا الشريط, فهو يذكر العالم بأننا في حرب, وأنه يتحتم علينا أخذ هذه الرسائل على محمل الجد, وهذا ما سنفعل".

وكان مسؤول أميركي قال إن صوت المتحدث في الشريط الصوتي الذي بثته قناة الجزيرة الثلاثاء هو على الأرجح لأسامة بن لادن, مشيرا إلى أنه لا يمكن الجزم بشكل مطلق في هذه المرحلة.

وقد استخدمت وكالات المخابرات الأميركية معدات إلكترونية متطورة لتحديد صوت المتحدث في الشريط الذي حذر حلفاء الولايات المتحدة من تأييد ما أسماها عصابة الإجرام في البيت الأبيض. ولم تنته الوكالات لحد الآن من التأكد من صوت المتحدث.

وقال مسؤولون أميركيون إن علماء اللغة استمعوا إلى الشريط الجديد وإنهم يعتقدون أن التسجيل الصوتي هو فعلا لأسامة بن لادن. وأشار المسؤولون إلى أن الحكومة تقوم بإجراء تحليلات صوتية لمقارنة النص المسجل بتسجيلات صوتية سابقة لبن لادن.

دليل قوي

جندي أسترالي يقوم بإسعاف أحد السياح الذين تعرضوا لحروق خطيرة في انفجار بالي في إندونيسيا (أرشيف)
ويرى المراقبون أنه إذا ثبتت صحة المخاوف الأميركية فإن الشريط سيكون أوضح دليل حتى الآن على أن بن لادن مازال على قيد الحياة وأنه نجا من الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان التي أطاحت بحركة طالبان الحاكمة آنذاك وسعت إلى طرد تنظيم القاعدة.

وكان زعيم تنظيم القاعدة أشاد في التسجيل الجديد بقتل الدبلوماسي الأميركي في الأردن واحتجاز الرهائن في موسكو وبالتفجيرات التي شهدتها جزيرة بالي الإندونيسية. وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها بن لادن عن تلك العمليات, مما يدل على أنه لايزال على قيد الحياة.

كما أشار بن لادن في رسالته التي وجهها إلى "شعوب الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة" إلى العمليات التي قتل فيها رعايا لهذه الدول ووصفها بأنها رد فعل على تحالف حكوماتها مع واشنطن. ودعا إلى فض التحالف مع الولايات المتحدة التي اعتبرها أكبر سفاح في العالم. كما أشار إلى ما يتعرض له الشعبان الفلسطيني والعراقي على يد الاحتلال الإسرائيلي والقوات الأميركية.

وتشكل حقيقة أن بن لادن مازال على قيد الحياة هاجسا لدى الأميركيين بأن تنظيم القاعدة يعيد بناء نفسه ويسعى لشن مزيد من الهجمات على مصالح الولايات المتحدة وحلفائها, حتى في الوقت الذي تستعد فيه واشنطن لشن حرب على العراق.

المصدر : وكالات