كولن باول يجيب على أسئلة الصحفيين في واشنطن أمس وخلفه كوفي أنان
أشاد وزير الخارجية الأميركي كولن باول بالأمم المتحدة وقال إنها أثبتت مكانتها حين صوتت بالإجماع على مشروع القرار الأميركي الخاص بالعراق. وأكد باول في كلمة له الليلة الماضية أثناء مأدبة عشاء أقيمت في واشنطن على شرف الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن المنظمة الدولية ستقوم بدور فاعل في الحكم على مدى إذعان بغداد للقرار.

وأوضح باول أنه "إذا استمر تحدي العراق فأنا واثق من أن مجلس الأمن سيفي بمسؤولياته"، وأشار إلى أن "القرار أثبت أن الأمم المتحدة في أحسن حال، أثبت مكانتها وحسمها وتركيزها، وأظهر أنه حين تكون القضية واضحة نتحد ونقف بالإجماع في مواجهة الخطر".

ولم يكرر باول العبارة التي وردت كثيرا في التصريحات الأميركية وهي أنه إذا لم يتحرك مجلس الأمن لما تراه واشنطن انتهاكا واضحا من جانب العراق للقرار فستتولى واشنطن بنفسها الأمر وتهاجم العراق دون أن تنتظر موافقة جديدة من الأمم المتحدة.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قال قبل ثمانية أسابيع من تصويت مجلس الأمن على قرار العراق إن الأمم المتحدة مهددة بأن تصبح غير ذات جدوى إذا فشلت في تطبيق قرارات نزع الأسلحة العراقية.

وقد أشار الأمين العام للأمم المتحدة أثناء مؤتمر صحفي في نيويورك أمس إلى أن المخاوف من أن تصبح المنظمة الدولية غير ذات جدوى مبالغ فيها. وقال "أعتقد أن الأمم المتحدة فعلت ما عليها، لاحظت نفاد صبر البعض من عدم تحركنا بسرعة، لكن هذا شأن الديمقراطية، لقد كان قرارا خطيرا".

وتبنى مجلس الأمن يوم الجمعة الماضي بالإجماع قرارا يضع نظاما جديدا للتفتيش عن الأسلحة في العراق ويهدد بغداد بعواقب وخيمة إذا لم تمتثل للقرار.

وجاء القرار كحل وسط بين مشروع قرار أميركي متشدد يطلب من الأمم المتحدة التخويل مسبقا بالتحرك عسكريا ضد العراق وفرنسا وروسيا اللتين حرصتا على أن يكون للمجلس القول الفصل في هذا الأمر.

المصدر : رويترز