كوفي أنان
يلتقي الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يوم الجمعة القادم في جنيف مع الرئيسين النيجيري أوليسيغون أوباسانجو والكاميروني باول بيا لمناقشة الخلاف الحدودي بين البلدين الجارين.

وسيركز الاجتماع الذي سيعقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف على النزاع بشأن السيادة على جزيرة باكاسي التي يعتقد أنها غنية بالنفط.

وكانت محكمة العدل الدولية في لاهاي قد حكمت في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بأن الجزيرة تتبع للكاميرون وأمرت نيجيريا بسحب قواتها منها، غير أن نيجيريا رفضت قرار المحكمة. وأرسل أنان في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري الدعوة إلى كل من أوباسانجو وبيا للاجتماع معه، واقترح أن ينعقد هذا الاجتماع منتصف الشهر الحالي وقد قبل الرئيسان هذه الدعوة.

ونفى أوباسانجو يوم الجمعة الماضي أن يكون قد تعهد للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بأنه سيحترم أي قرار يصدر عن المحكمة الدولية إزاء النزاع الدائر على شبه جزيرة باكاسي. وقال أوباسانجو إنه لم يحصل أن تعهد بالتقيد بقرار محكمة العدل الدولية، وذلك في نفي مباشر لما أشيع عن تعهده بذلك أثناء لقاء جمع بينه وبين الرئيس الكاميروني باول بيا بحضور أنان في باريس قبل شهرين.

وطمأن الرئيس النيجيري المجتمع الدولي بأنه لا حاجة للقلق من وقوع أي حرب مسلحة بين البلدين خاصة مع النوايا الطيبة التي تظهرها الكاميرون برغبتها في السلام، وأكد أن بلاده لن تكون بأي حال من الأحوال البادئة بالحرب "ولكنها بكل تأكيد سترد على أي هجوم يستهدفها".

المصدر : الفرنسية