ارتفاع عدد قتلى المصادمات الطائفية في كوجرات
آخر تحديث: 2002/11/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/7 هـ

ارتفاع عدد قتلى المصادمات الطائفية في كوجرات

هندي يحمل ابنه بعيدا عن منزله الذي احترق في أعمال العنف الطائفي بين المسلمين والهندوس في أحمد آباد (أرشيف)

ارتفع عدد قتلى المصادمات الطائفية التي اندلعت بين المسلمين والهندوس في ولاية كوجرات غربي الهند أمس إلى ستة أشخاص. وتزامن تجدد أعمال العنف مع بدء الحملة الانتخابية في الولاية التي من المقرر أن تشهد انتخابات في 12 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال متحدث باسم الشرطة إن مسلما وهندوسيا قتلا في وقت متأخر من الليلة الماضية بعد اشتباكات بين مجموعتين إثر خلافات نشبت بينهما قرب أحمد آباد كبرى مدن الولاية. وأشارت إلى أن الرجلين قتلا أثناء تبادل لإطلاق النار بين الطرفين، مما أسفر أيضا عن جرح خمسة مسلمين و16 هندوسيا.

وكان هندوسيان قتلا أمس طعنا بالسكين أثناء تجمع انتخابي لرئيس وزراء الولاية ناريندار مودي من حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم لإعادة انتخابه في مقاطعة كيدا. وقالت الشرطة إن مشيعي القتيلين اللذين طعنا بالسكين قاموا بنهب وحرق محال وتدمير سيارات.

وأعقب هذا الحادث انفجار في أحد المحال التجارية بالمنطقة نفسها أسفر عن مقتل صاحب المحل وجرح ابنه. في حين عثر على جثة شخص طعن بالسكين على الطريق السريع في كيدا، لكن الشرطة لم تؤكد ما إذا كان القتيل على صلة بأعمال العنف الطائفية.

وقد وضعت الشرطة في الولاية المضطربة في حالة تأهب لمنع تكرار أعمال العنف الطائفية التي اجتاحتها في أوائل هذا العام وسقط فيها أكثر من ألف قتيل معظمهم من المسلمين. وتتهم منظمات حقوق الإنسان حكومة الولاية برئاسة مودي بالتغاضي عن أعمال العنف الموجهة ضد المسلمين.

عنف في آسام
من ناحية أخرى لقي ما لا يقل عن أربعة متمردين قبليين مصرعهم وجرح ثلاثة آخرون في اشتباكات بين جماعتين مسلحتين متنافستين في ولاية آسام جنوبي شرق الهند.

وقالت الشرطة إن مجموعة مسلحة تابعة للجبهة الديمقراطية الوطنية لبودولاند هاجمت أمس قرية شمالي الولاية، وإن القتلى هم من نمور تحرير بودو الذي وقعوا اتفاقا لوقف إطلاق النار مع حكومة نيودلهي في مارس/ آذار 2000. وتقاتل الجبهة الديمقراطية الوطنية لبودولاند لإقامة دولة مستقلة عن الهند لقبائل البودو، في حين تقاتل نمور تحرير بودو لإقامة وطن لتلك القبائل التي يبلغ تعدادها 1.6 مليون نسمة داخل الاتحاد الهندي.

يشار إلى أن ما لا يقل عن 100 مسلح من المجموعتين قتلوا خلال عامين من الاشتباكات المتفجرة بينهما. في حين لقي أكثر من عشرة آلاف شخص حتفهم خلال عقدين من أعمال العنف في آسام.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: