متمردو ساحل العاج يتعهدون باستئناف المحادثات
آخر تحديث: 2002/11/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/11/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/9/6 هـ

متمردو ساحل العاج يتعهدون باستئناف المحادثات

جانب من الدمار الذي لحق بأحد أحياء مدينة أبيدجان بسبب عملية التمرد (أرشيف)
أعلن المتمردون في ساحل العاج أنهم سيستأنفون محادثات السلام مع ممثلي الحكومة في غضون الـ 48 ساعة القادمة في توغو، بعد أن يجروا مشاورات في معقلهم بمدينة بواكيه وسط البلاد.

وقال متحدث باسم وفد المتمردين المؤلف من ستة أشخاص إن الوفد سيغادر لومي عاصمة توغو اليوم متوجها إلى مدينة بواكيه التي تبعد 360 كلم شمالي أبيدجان العاصمة الاقتصادية لساحل العاج لإجراء هذه المشاورات، وأضاف أن الوفد سيعود إلى لومي في غضون 48 ساعة لاستئناف المحادثات.

وجاء هذا الإعلان بعد يومين من انسحاب المتمردين من محادثات السلام مع مفاوضي الحكومة بعد أن اتهموا الرئيس لوران غباغبو بعدم اتخاذ إجراءات كافية لضمان الأمن في البلاد، وذلك عقب مقتل شقيق أحد كبار زعماء المتمردين في أبيدجان.

وكان رئيس توغو الجنرال غناسينغبي إياديما
-وهو رئيس فريق الوسطاء من دول غرب أفريقيا- قد التقى أمس الأحد مع قادة وفد المتمردين لأكثر من ساعتين بمقر إقامته في لومي، وحصل منهم على تعهد باستئناف المحادثات.
وقبل وقف المحادثات كان الجانبان قد عكفوا على دراسة خطة سلام شاملة كان الوسطاء الأفارقة يأملون أن يوقع عليها الطرفان مطلع هذا الأسبوع.

وقد لقي نحو 400 شخص مصرعهم منذ بدأ تمرد وسط الجيش وشارك فيه جنود سابقون قبل ثمانية أسابيع مما أدخل البلاد في أسوأ أزمة منذ استقلالها من فرنسا عام 1960. ونتيجة لهذه الاضطرابات أصبحت ساحل العاج مقسمة عمليا إلى قسمين حيث يسيطر المتمردون على الجزء الشمالي ذي الغالبية المسلمة، في حين تسيطر القوات الحكومية على الجنوب المسيحي.

المصدر : رويترز