روبرت موغابي
أعلن وزير الزراعة في زيمبابوي جوزيف ماد اليوم في بريتوريا أن عملية مصادرة الأراضي من المزارعين من أصل أوروبي قد انتهت.

وقال الوزير أمام الصحفيين بعد اجتماع للجنة المشتركة بين جنوب أفريقيا وزيمبابوي إن الحكومة صادرت ما مجموعه 14.6 مليون هكتار من أراضى المزارعين من أصل أوروبي ولن تسمح باحتلال أو مصادرة أراض غيرها.

وأضاف أن 74 ألف عائلة استقرت في أراض تمت مصادرتها حتى اليوم من جانب الحكومة. وكرر وزير الخارجية ستان مودنغ أن المزارعين من أصل أوروبي هم ضحايا بريطانيا التي لم تتكفل بتعويضهم عن الأراضي التي صادرتها حكومة هراري.

وقال "على بريطانيا أن تقدم التعويضات لهم، وعلينا ألا نترك قضايا حقوق الإنسان أو الديمقراطية تتداخل مع حقوق المزارعين من أصل أوروبي بالتعويضات".

وكان روبرت موغابي رئيس زيمبابوي منذ استقلالها من بريطانيا عام 1980 قد بدأ منذ مطلع عام 2000 حملة لإعادة توزيع الأراضي, مؤكدا أنه "يصحح العدالة الإمبريالية" التي منحت 70% من الأراضي إلى المزارعين من أصل أوروبي.

وقد أثارت هذه السياسة حنق الحكومات الغربية وخاصة بريطانيا التي شنت حملة باسم الدفاع عن حقوق الإنسان, وفرضت بموجبها عقوبات صارمة على حكومة موغابي وعلقت عضوية البلاد في منظمة الكومنولث.

من جانبها حثت جنوب أفريقيا بريطانيا على تعويض المزارعين من أصل أوروبي عن الأراضي المصادرة. وقالت وزيرة الخارجية نكوسازانا داتمبنب زوما إن بلادها ستعمل على رفع الحصار المفروض على زيمبابوي من قبل بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات