مشهد من داخل المؤتمر (أرشيف)
أقرت اللجنة التنفيذية لمؤتمر الحزب الشيوعي الصيني السادس عشر مسودة تعديلات على النظام الداخلي للحزب في خطوة وصفتها وسائل الإعلام الصينية بأنها ستعزز إرث زعيم الحزب الحالي الرئيس جيانغ زيمين بعد تقاعده المتوقع.

وأعطت اللجنة التي تدير المؤتمر المنعقد في بكين حاليا الضوء الأخضر لإجراء تعديلات في جلسة للمؤتمر أقيمت بعد ظهر اليوم. ولم تحدد المصادر التي أوردت النبأ ماهية تلك التعديلات, إلا أن هناك اعتقادا على نطاق واسع بأنها تتضمن أفكارا اقترحها زيمين تسمح بدخول طبقات اجتماعية جديدة تشمل الرأسماليين للحزب.

ورغم أن إقرار اللجنة أمر شكلي فإن التعديلات ستطرح للتصويت عليها من قبل 2114 مندوبا يمثلون الحزب في المؤتمر, ويتوقع أيضا أن يوافقوا عليها بأغلبية كبيرة.

وقال عدد من المندوبين إن نظرية زيمين ستكتب بشكل أكيد في لائحة الحزب. وإذا أقرت نظرية "الممثلين الثلاثة" التي اعتبرتها وسائل الإعلام بمثابة تحديث للحزب الشيوعي الصيني, فسيعد الأمر انتصارا كبيرا لزيمين الذي سيبقى عن طريقها ذا نفوذ كبير داخل الحزب وخارجه.

كما تتواصل اجتماعات النخبة القيادية في الحزب من أجل الإعداد للانتخاب الرسمي للجيل الجديد من القادة بعد الاستقالة المنتظرة لزيمين من زعامته الحزبية الحالية. ولم تصدر عن الاجتماعات التي تجري خلف أبواب مغلقة إلا تلميحات مبهمة عن عملية التغيير التي سيتولى على أثرها هو جين تاو زعامة الحزب وسيحتفظ بموجبها زيمين بالقيادة الفعلية.

ومن المقرر أن يقدم الأعضاء القياديون في الحزب من الذين تجاوزا 70 عاما من العمر استقالاتهم ليحل محلهم أعضاء أصغر سنا. ومن بين من تشملهم تلك الاستقالات رئيس البرلمان ورئيس الوزراء. ويعد الجيل الجديد من النخبة القيادية من المقربين جدا من زيمين, وقد سعى طيلة الأشهر الماضية في تأمين انتخابهم لهذه المواقع عبر عملية معقدة من المناورات الحزبية.

المصدر : وكالات