اعتقال أحمد رسام الجزائري المتهم بالتخطيط لمهاجمة منشآت أميركية لحظة عبوره الحدود الكندية (أرشيف)
قالت كندا إن واشنطن تراجعت عن موقفها في خلاف يتعلق بقواعد أمنية أميركية جديدة وإنها لن تطلب تسجيل بصمات الكنديين المولودين في بعض دول الشرق الأوسط وصورهم لدى وصولهم إلى الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون أميركيون إن القواعد الجديدة صارت أكثر مرونة لكن موظفي الأمن يحتفظون بالحق في توقيف أي زائر للولايات المتحدة وأخذ بصماته وصورته إن اقتضت الضرورة.

وأعرب أعضاء البرلمان الكندي عن غضبهم البالغ إزاء القواعد الأميركية الجديدة بعدما اتضح أن وزارة الخارجية نصحت الكنديين المولودين في ثمان من دول الشرق الأوسط بالتفكير المتأني قبل السفر إلى الولايات المتحدة لأي سبب خشية تعرضهم لمشاكل. وجاءت هذه النصيحة بعد ترحيل السلطات الأميركية لمواطن كندي إلى بلده الأصلي سوريا في وقت سابق من الشهر الحالي.

وقال بعض أعضاء البرلمان إن كندا يجب أن ترد على الإجراءات الأميركية مقترحين أن تدرس أوتاوا أخذ بصمات أصحاب السوابق الأميركيين قبل دخولهم كندا أو أن تساعد في إقامة دعوى أمام المحاكم الأميركية للطعن في تلك القواعد الجديدة.

وقال وزير الخارجية بيل غراهام في البرلمان إن السفير الأميركي بول تشيلوتشي أبلغه بأن المواطنين الكنديين لن تطبق عليهم تلك القواعد التي دخلت حيز التنفيذ في الذكرى السنوية لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وقال غراهام "تحدثت إلى السيد تشيلوتشي قبل الحضور إلى هنا وأخبرني أن الكنديين الذين يحملون جوازات سفر كندية لن يعاملوا بصورة مختلفة مستقبلا بناء على المكان الذي ولدوا فيه". وأضاف قائلا "الكندي كندي في جميع الأحوال".

وتسري القواعد الأميركية الجديدة على المولودين في كل من إيران والعراق وليبيا والسودان وسوريا. كما تقول أوتاوا إن الكنديين المولودين في باكستان والمملكة العربية السعودية واليمن يلقون أيضا اهتماما خاصا من السلطات الأميركية.

وقال المسؤولون الأميركيون إن تشيلوتشي أبلغ غراهام في واقع الأمر بأن الكنديين الذين ولدوا في إيران أو العراق أو ليبيا أو السودان أو سوريا لن يتم وقفهم بالضرورة عند الحدود.

وأضاف مسؤول أميركي لرويترز "إذا كان شخص ما قد ولد في طهران لكنه لم يذهب إلى هناك منذ 30 عاما فلن تكون هناك مشكلة، أما إذا كان قد ذهب إلى طهران في الأشهر الستة الأخيرة فستكون هناك على الأرجح أسئلة". وأضاف "ما زال من الممكن إخضاع الأشخاص لأخذ البصمات والتصوير إذا كان هناك اشتباه ما لكن مكان الميلاد لن يستدعي هذا بالضرورة".

المصدر : رويترز