برويز مشرف

دعا بيان نسب إلى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الشعب الباكستاني للإطاحة بالرئيس الباكستاني برويز مشرف، واصفا إياه برأس النفاق في هذا العصر. وقال البيان -الذي وزع في بيشاور وبعض المخيمات الأفغانية في باكستان باللغتين العربية والأردية وحصلت الجزيرة على نسخة منه- إن مشرف لم يكتف بما سماه التآمر على أفغانستان بل تجاوز ذلك إلى كشمير.

وحمل البيان مجددا تهديدات بأن أميركا لن تنعم بالأمن حتى يتحقق كذلك لأهل فلسطين وسائر بلاد المسلمين.

كما دعا البيان العلماء في باكستان إلى قيادة الشعب في "جهاده ضد الصليبيين وحلفائهم". وتحوي الرسالة المنسوبة لبن لادن انتقادا عنيفا للرئيس الباكستاني لقمعه أعضاء تنظيم القاعدة وقراره تسليم عدد من البارزين منهم للولايات المتحدة. وجاء في الرسالة أن باكستان وجدت لتكون "قلعة الإسلام لكنها للأسف تحولت إلى قاعدة أميركية، تراق انطلاقا منها دماء المسلمين وتدمر مدنهم وقراهم".

وداهمت الشرطة الباكستانية أمس الثلاثاء بمساعدة ضباط من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي مخيما للاجئين الأفغان في بيشاور بحثا عن أعضاء من تنظيم القاعدة وحركة طالبان لكنها لم تعثر على الرجال الذين كانت تبحث عنهم رغم اعتقال اثنين.

وقال مراقب أفغاني في بيشاور إن الرسالة ربما تكون حقيقية لأن موزعيها أقدموا على مخاطرة كبيرة بتصويرها وتوزيعها في مثل هذه الفترة الحساسة التي تمر بها باكستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات