تينيت: العراق قد يلجأ للإرهاب إذا هوجم
آخر تحديث: 2002/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/3 هـ

تينيت: العراق قد يلجأ للإرهاب إذا هوجم

جورج تينيت

حذر مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) جورج تينيت في رسالة إلى الكونغرس من أن الرئيس العراقي صدام حسين يمكن أن يلجأ إلى الإرهاب ضد الولايات المتحدة إذا رأى أنه لم يعد قادرا على تجنب هجوم أميركي عليه.

ووجه تينيت رسالته إلى رئيسي لجنتي الاستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب بوب غراهام وبيتر غوس. وقال تينيت في رسالته "يبدو أن بغداد لا تشن حاليا هجمات إرهابية بأسلحتها التقليدية أو الكيميائية أو البيولوجية، لكن إذا رأى صدام أن هجوما أميركيا على بلاده بات حتميا فقد يصبح أكثر ميلا للجوء إلى أعمال إرهابية".

وأضاف تينيت في وثيقته التي نشرت في ساعة متأخرة مساء الثلاثاء أن صدام قد يقرر عندئذ اتخاذ القرار بمساعدة ما سماه المجموعات الإرهابية الإسلامية في شن هجمات بأسلحة الدمار الشامل على الولايات المتحدة إذا كانت تلك فرصته الأخيرة للقيام بعمل انتقامي يؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا.

وأكد تينيت وفقا لمصدر رفيع المستوى في وكالة الاستخبارات المركزية رفض الكشف عن هويته أن احتمال شن صدام حسين هجوما يائسا على الولايات المتحدة "ضئيل حاليا" في غياب تدخل عسكري أميركي. وفي المقابل إذا تعرض العراق لهجوم من القوات الأميركية فإن احتمالات أن يستخدم صدام أسلحة الدمار الشامل "ستكون مرتفعة جدا".

وتابع تينيت أن العراق "قدم تدريبات لأعضاء في القاعدة لإنتاج سموم وغازات ولصنع قنابل تقليدية".

وفي الشأن ذاته أكدت (CIA) أنها "تملك معلومات أكيدة تشير إلى وجود اتصالات بين العراق والقاعدة منذ عشرة أعوام". وأضافت أن "معلومات تتمتع بالمصداقية تثبت أن العراق والقاعدة بحثا في اتفاق عدم اعتداء متبادل وإيواء ناشطين". وأشارت وكالة الاستخبارات المركزية إلى أنها تملك معلومات قالت إنها موثوقة تدل على أن قادة تنظيم القاعدة سعوا إلى "إجراء اتصالات مع العراق الذي قد يساعدهم في الحصول على أسلحة للدمار الشامل".

وإضافة إلى ذلك زعمت وكالة الاستخبارات المركزية أنه منذ العملية الأميركية على أفغانستان "توفرت أدلة ثابتة على وجود أعضاء من القاعدة في العراق وفي بغداد نفسها". وأوضحت أن بعض هذه المعلومات جاءت من معتقلين أسروا في أفغانستان بعضهم من كبار القادة. وكان السيناتور بوب غراهام اتهم وكالة الاستخبارات المركزية الجمعة بإخفاء معلومات بشأن العراق عن الكونغرس. وقال للصحفيين "لا نريد إجبار الاستخبارات المركزية على إعطاء المعلومات المطلوبة على الأقل قبل التصويت الأسبوع المقبل على قرار يسمح للرئيس باللجوء إلى القوة في العراق, إذا كانت هذه الوكالة ترفض فعل ذلك". وأضاف "دون معلومات الـ(CIA) سنكون أقل استعدادا لإبلاغ زملائنا والرأي العام الأميركي والمشاركة بقرار عقلاني يتعلق بالإدارة المقبلة لتحركنا".

المصدر : رويترز