بلير يبذل جهودا أخيرة لإنقاذ الحكومة الإيرلندية
آخر تحديث: 2002/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/3 هـ

بلير يبذل جهودا أخيرة لإنقاذ الحكومة الإيرلندية

أجرى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير محادثات مهمة مع الأطراف الرئيسية في أزمة إيرلندا الشمالية في محاولة لإنقاذ العملية السلمية في هذا الإقليم بعدما طرح الوزير الإيرلندي الأول ديفد تريمبل مهلة حتى منتصف الأسبوع لطرد وزراء الشين فين الجناح السياسي للجيش الجمهوري من حكومة بلفاست وإلا انهار النظام القائم كله.

وقد التقى بلير صباح اليوم مع مارك دوركان نائب الوزير الإيرلندي الأول في الحكومة وزعيم إحدى الحركات المعتدلة، ثم التقى رئيس الوزراء الإيرلندي بيرتي أهيرن. وسيتوجه زعيما الشين فين جيري آدامز ومارتين ماكغينيس في وقت مبكر من صباح غد إلى لندن.

وقال تريمبل اليوم إن الطريقة الوحيدة للتقدم إلى الأمام هي "التخلص من الجيش الخاص"، أي حل الجيش الجمهوري الإيرلندي. وكان زعيم حزب أولستر الوحدوي قال في وقت سابق إنه إذا لم يتصرف بلير حتى منتصف الأسبوع فإنه سينسحب من الحكومة مما يقوضها فعليا.

وقد تفجرت الأزمة التي تعد الأسوأ منذ اتفاق "الجمعة الطيبة" في 1998 عندما هاجمت الشرطة يوم الجمعة الماضي مكتبا برلمانيا للشين فين بعد تقارير عن قيام الجيش الجمهوري الإيرلندي بالتجسس على مكاتب الوزراء البريطانيين في بلفاست. وجاءت الغارة بعد تحقيقات على مدى عام عن مزاعم بتسلل الجيش الجمهوري إلى المكاتب الداخلية للسلطة البريطانية في الإقليم.

ويخشى رئيس الوزراء البريطاني من أن يؤدي انسحاب تريمبل إلى انهيار عملية السلام بأسرها، لكن المحللين يقولون إنه للسبب نفسه لن يعمد إلى طرد الشين فين. ويترك هذا الوضع للحكومة البريطانية خيارين، الأول هو انتخابات مبكرة يمكن أن تسفر عن حكومة أكثر انقساما أو تعليق استئناف بريطانيا للإشراف اليومي على الحكومة الإيرلندية.

المصدر : رويترز