امرأة تدلي بصوتها في أحد مراكز الاقتراع بالبوسنة
أكدت النتائج الأولية التي أعلنتها اللجنة الانتخابية في البوسنة والهرسك تفوق الأحزاب القومية في الانتخابات.

وأفادت رئيسة اللجنة أنه تم الانتهاء من عد 94% من الأصوات، وأن النتائج النهائية سيعلن عنها بعد عشرة أيام. وساعدت نسبة الإقبال الضعيفة نسبيا والتي وصلت إلى 55% مقارنة بنسبة 64% في الانتخابات السابقة، على ما يبدو القوميين في إحراز مراكز متقدمة.

وفي الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم السبت جاء حزب العمل الديمقراطي الذي يمثل المنحدرين من عرقية مسلمة وهو حزب يساري، في المركز الأول بنسبة 33% من الأصوات. وفي المركز الثاني جاء حزب الاتحاد الديمقراطي الكرواتي القومي بحصوله على 19% من الأصوات.

في حين أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي قاد الائتلاف الإصلاحي الحاكم متعدد الأعراق خلال العامين الماضيين جاء في المركز الثالث بحصوله على 14% من الأصوات.

وواصلت الأحزاب القومية احتفالها بالفوز، وأكدت أنها ستكون عاملا مهما وأساسيا في تشكيل المؤسسات السياسية الجديدة. بينما رفض حزب العمل الذي تعتبره المؤسسات الدولية حزبا قوميا للمسلمين، التحالف مع الأحزاب القومية للصرب والكروات.

واللافت في النتائج الأولية للانتخابات أن نحو 53 حزبا لن تتمكن من التمثيل البرلماني بسبب عدم حصولها على نسبة 5% وفق قانون الانتخاب في البوسنة.

ويقول محللون إن الانتخابات في نتائجها الأولية تظهر أن نسبة كبيرة من الأصوات غير راضية عن أداء الحكومة البوسنية التي تتألف من فدرالية المسلمين والكروات.

وفي جمهورية صرب البوسنة جاء الحزب الديمقراطي الصربي المتشدد في المركز الأول بحصوله على نسبة 37% من الأصوات بعد فرز 70% من أصوات الناخبين. بينما جاء حزب الديمقراطيين الاشتراكيين المستقل في المركز الثاني بنسبة 29%.

المصدر : وكالات