قالت مفوضية الاتحاد الأوروبي أن على تركيا عمل الكثير من الإصلاحات قبل تحديد موعد لمناقشات الانضمام إلى الاتحاد بسبب عدم بلوغها المعايير السياسية الأوروبية، رغم التقدم الذي أحرزته في مجال حقوق الإنسان.

ونوهت المفوضية في تقرير سنوي سينشر الأربعاء القادم بالخطوات التي قامت بها أنقرة مؤخرا، خصوصا إلغاء عقوبة الإعدام في أوقات السلم إضافة إلى صدور تشريع يوسع من الحقوق الثقافية للأقلية الكردية في البلاد. غير أنها أضافت أن تلك الإصلاحات لم تذهب بعيدا إلى الحد المطلوب اعتماده أوروبيا.

وأوضحت أن حدودا كثيرة لا تزال مفروضة على حرية التعبير وحرية التدين، كما أن هناك عددا من المسائل تتعلق بالتعذيب والممارسات السيئة في السجون إضافة إلى سجن الأشخاص بسبب إبدائهم الرأي بشكل سلمي.

وتأمل تركيا أن يتم الإعلان عن وقت محدد لمناقشة قبولها في الاتحاد الأوروبي أثناء قمة كوبنهاغن التي ستعقد في ديسمبر/ كانون الأول القادم. غير أن تقرير المفوضية لم يتطرق لتحديد وقت لذلك.

وحث التقرير تركيا على اتخاذ المزيد من الإصلاحات وقال إن على الجانب الأوروبي أن يقدم المساعدة المالية في هذا الشأن. وتبلغ المساعدات الحالية بحدود 177 مليون يورو سنويا وقد تتضاعف بحلول العام 2006. وأضاف التقرير أن المفوضية ستتابع عن كثب القوانين التركية الجديدة.

وقالت مصادر في الاتحاد الأوروبي إن أنقرة هي الوحيدة من بين 13 دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد لم تبدأ بعد مفاوضات بهذا الخصوص. وكشفت تلك المصادر أنه من غير المتوقع أن يحدد أي موعد هذا العام.

المصدر : وكالات