منصة إطلاق صاروخ حيتس في عرض عسكري (أرشيف)
قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية اليوم إن إسرائيل تنشر حاليا على أراضيها نظام حيتس الجديد للدفاعات المضادة للصواريخ لحماية بعض المناطق مثل تل أبيب ومدن أخرى من هجمات تزعم إسرائيل أن العراق قد يشنها عليها بصواريخ "سكود".

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل ستصبح أول دولة في العالم تحظى بحماية نظام من هذا النوع على هذا النطاق الواسع فور أن يصبح النظام قابلا للتشغيل.

ويفترض أن يسمح نظام حيتس (ويعني بالعربية السهم) المضاد للصواريخ لإسرائيل بتفادي المشاكل التي واجهتها مع صواريخ "باتريوت" الأميركية المضادة للصواريخ التي لم تكن فعالة إبان حرب الخليج في عام 1991، وتمول الولايات المتحدة غالبية تكاليف هذا المشروع بالتعاون مع إسرائيل.

ونصبت حتى الآن بطارية صواريخ من هذا النوع في إسرائيل على أن تنشر بطاريات أخرى مجهزة برادارات أيضا في وقت لاحق. وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في تصريحات للصحيفة "ستكون المرة الأولى في التاريخ التي سيستخدم فيها نظام تكون مهمته الوحيدة اعتراض الصواريخ وإسقاطها".

وأضاف المسؤول أن صواريخ "باتريوت" التي استخدمت عام 1991 كانت مصممة لإسقاط الطائرات وأدخلت عليها تعديلات لاعتراض الصواريخ في حين أن "صواريخ حيتس مصممة لاعتراض الصواريخ البالستية" في الأساس.

غير أن النظام الصاروخي الذي تأخرت عمليات تطويره وتصنيعه بعد سلسلة إخفاقات، يواجه انتقادات حادة بسبب شكوك إزاء قدرته على اعتراض صواريخ غير تقليدية، وكذلك لأنه مجهز لاعتراض صواريخ متوسطة المدى فقط، مما يجعله عاجزا عن مواجهة الصواريخ الطويلة المدى.

المصدر : الفرنسية